خامنئي يصف الاحتجاجات بـ"مؤامرة خطيرة جدا" تم إحباطها

خامنئي يصف الاحتجاجات بـ"مؤامرة خطيرة جدا" تم إحباطها
خامنئي في طهران، اليوم (أ.ب.)

اعتبر المرشد الاعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية، آية الله علي خامنئي، اليوم الأربعاء، أن البلاد أحبطت ما وصفه بـ"مؤامرة خطيرة جدا"، في إشارة إلى المظاهرات التي شهدتها إيران في وقت سابق هذا الشهر احتجاجا على رفع أسعار الوقود. وذكرت معطيات الأمم المتحدة إلى أن قوات الأمن الإيرانية أطلقت النار على المتظاهرين وقتلت أكثر من 100 منهم.

ونقل التلفزيون الإيراني عن خامنئي قوله إن "الشعب الايراني أحبط مؤامرة عميقة وواسعة وخطيرة جدا، وظف الأعداء أموالا طائلة لها وبذلوا جهودا كبيرة ليقوموا بمثل هذه الممارسات، اي التخريب والأعمال الشريرة والقتل، التي تصوروا ان الفرصة قد توفرت من خلالها بقضية البنزين وجاؤوا بجيشهم الى الساحة".

ووفقا لقناة "العالم" الإيرانية، فإن أقوال خامنئي جاءت خلال استقباله "الآلاف من التعبويين في حسينية الإمام الخميني في طهران، بمناسبة اسبوع التعبئة".

وأضاف خامنئي أن "قوى الأمن الداخلي والتعبئة والحرس الثوري دخلوا الساحة وقاموا بواجبهم في مواجهة صعبة، لكن ما قام به الشعب، الأسبوع الماضي، كان أسمى وأهم من أي تحرك ميداني، إذ بدأ في زنجان وتبريز وامتد إلى جميع مدن البلاد وحتى القرى، وبالتالي جرى هذا التحرك في طهران بعظمة".

وتابع أن "العدو الرئيس، أي الاستكبار العالمي الجالس خلف المونيتورات، يفهم ماذا يعني هذا التحرك. لقد تلقوا الصفعة واُرغموا على التراجع"، معتبرا "تأسيس التعبئة مثالا كاملا لتبديل التهديدات إلى فرص".

وأضاف خامنئي أن "هنالك الكثير من التهديدات أمامنا، والتي يجب أن تتحول إلى فرص بمبادرة من التعبئة".