البرازيل: مقتل أصلانيين وسط استهداف مستمر لحراس غابات الأمازون

البرازيل: مقتل أصلانيين وسط استهداف مستمر لحراس غابات الأمازون
توضيحية من الأمازون (أ ب)

قتل مسلحون أمس السبت، شخصين من السكان الأصلانيين في الجزء البرازيلي من غابات الأمازون، في استهداف مباشر لأفراد قبيلة غواجاخارا، المعروفة بحاميتها للغابات من التنقيب غير القانوني، وقطع وإزالة الغابات.

وقالت السلطات البرازيلية، إن المسلحين أطلقوا نيرانهم على مجموعة من أفراد قبيلة غواجاخارا الأصلانية في ولاية مارانهاو، ما أسفر عن مقتل زعيمين في القبيلة، وإصابة اثنين آخرين، على هامش طريقة سريع بالقرب من قرية إل بتيل شمال شرقي البلاد.

وقال زعيم محلي، ماجنو غواجاخارا، إن المهاجمين قاموا بخفض نوافذ السيارة وشرعوا على الفور في إطلاق النار.

وتأتي هذه الجريمة خلال مؤتمر التغير المناخي الدولي الذي يعقد في الأمم المتحدة لمدة أسبوعين في مدريد، حيث يوجد زعماء برازيليون من السكان الأصليين يحاولون لفت الانتباه إلى أهمية حماية أراضيهم من الاقتلاع.

ويتعرض السكان الأصلانيون، لاعتداءات متزايدة، تشمل الاستهداف والقتل والخطف، منذ وصول الرئيس اليميني العنصري، جائير بولسونارو، إلى السلطة العام الماضي، متعهدا بأن يقلل حقوق السكان الأصلانيين في أرضايهم الواضعة بغابات الأمازون، وتشجيع الاستغلال التجاري لأراضيهم المحمية في القانون منذ عشرات الأعوام.

ويواجه أبناء القبائل العنف من قاطعي الأشجار والمنقبين المسلحين الذين عادة ما يتبعون لشركات كبيرة، ولم يمض سوى شهر واحد على قتل أحد حراس الغابات في غوجاخارا.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ