زيمبابوي: اتهام زوجة نائب الرئيس بمحاولة اغتياله

زيمبابوي: اتهام زوجة نائب الرئيس بمحاولة اغتياله
(أرشيفية - أ ب)

اتُهمت زوجة نائب رئيس زيمبابوي، كونستانتينو تشيوينجا، أمس الإثنين، بمحاولة قتله، بعدما أقدمت كما يزعم المدعون، على محاولة نزع أنابيب الإنعاش المتصلة بزوجها الذي كان يرقد في مستشفى بجنوب أفريقيا في حزيران/ يونيو الماضي.

وقال مدعون إن ماري موبايوا، المحتجزة بتهم فساد منذ السبت الماضي، ارتكبت مخالفات احتيال وغسل الأموال وانتهاك قواعد صرف العملة، كما أنها حولت، بحسب الدعوة القضائية،  900 ألف دولار إلى جنوب أفريقيا بالمخالفة للقانون.

ونفت موبايوا جميع التهم الموجهة إليها، وقدمت من خلال محاميها، طلبا للمحكمة العليا بالإفراج عنها بكفالة، والذي قوبل بالرفض بعد أن قال المدعون إنها ستهرب إلى خارج البلاد أو تحاول التأثير على الشهود.

وتأتي الاتهامات بينما تتجه موبايوا وزوجها، الذي عاد إلى زيمبابوي الشهر الماضي، بعد أربعة أشهر من العلاج في مستشفى صيني بجنوب أفريقيا، للطلاق.

وسارع سياسيون معارضون إلى مواقع التواصل الاجتماعي ليتهموا تشيوينجا باستغلال منصبه في عقد اتفاق طلاق لمصلحته.

ويقول منتقدون إن هناك تناقض مصالح في لجنة مكافحة الفساد، لأن كبيرة القضاة فيها هي لويس ماتاندا- مويو، زوجة وزير الخارجية سيبوسيسو مويو، وهو حليف رئيسي للرئيس إمرسون منانجاجوا وتشيوينجا.

وتنفي لجنة مكافحة الفساد ذلك، وتقول إنها ستحقق في جميع قضايا الفساد من دون خوف أو محاباة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"