غصن يُؤكد وجوده في لبنان "متحررا" من القضاء الياباني

غصن يُؤكد وجوده في لبنان "متحررا" من القضاء الياباني
(أ ب)

أعلن رجل الأعمال الفرنسي اللبناني، كارلوس غصن، اليوم الثلاثاء، وصوله إلى لبنان "هربا" من محاكمته في اليابان، معتبرا أنه "حرر نفسه من الاضطهاد".

وكان غصن، وهو الرئيس السابق لمجموعة صناعة السيارات "رينو-نيسان"، يخضع لإقامة جبرية في اليابان بعد اتهامه لاتهامه باختلاس أموال.

ولم يوضح عصن كيف تمكن من مغادرة اليابان والوصول إلى لبنان، لكنه زعم في بيان "أنا الآن في لبنان. لم اعد رهينة نظام قضائي ياباني متحيز، حيث يتم افتراض الذنب. لم أهرب من العدالة، لقد حررت نفسي من الظلم والاضطهاد السياسي. يمكنني أخيرا التواصل بحرية مع وسائل الإعلام وهو ما سأقوم به بدءا من الأسبوع المقبل".

ووصل غصن إلى بيروت أمس الإثنين، بحسب مصادر رسمي وأمنية.

وقال مصدر أمني لبناني إن "غصن وصل صباح الإثنين إلى مطار بيروت". وأكد مصدر رسمي آخر وصوله العاصمة اللبنانية، مشيراً إلى أنه "لم يتضح كيف غادر اليابان".

وكانت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية أشارت في وقت سابق إلى أن غصن "دخل إلى مطار بيروت، قادماً من تركيا على متن طائرة خاصة، ولم يعرف ما إذا كان قد غادر اليابان بإذن قضائي أم لا".

ومنذ اعتقاله في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر 2018 في طوكيو، ندد محاموه وعائلته بشدة بظروف احتجازه والمعاملة التي تعرض لها والطريقة التي يدير بها القضاء الياباني الإجراءات في قضيته.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة