اليابان تصدر مذكرة اعتقال دولية بحق كاروس غصن

اليابان تصدر مذكرة اعتقال دولية بحق كاروس غصن
(أ.ب.)

أصدرت السلطات اليابانية، اليوم الأحد، مذكرة اعتقال دولية بحق الرئيس السابق لمجموعة "رينو-نيسان"، كارلوس غصن، الهارب إلى لبنان، وفتحت تحقيقا في ملابسات هروبه من البلاد.

وأصبح غصن مطلوبا دوليا بعدما أعلن، في الأسبوع الماضي، أنه فر إلى لبنان هربا مما وصفه بأنه نظام قضائي "فاسد" في اليابان، حيث يواجه اتهامات تتصل بجرائم مالية ينفي ارتكابها.

وتسلم لبنان طلبا من الشرطة الدولية (الإنتربول) لاعتقال غصن وتسليمه، وداهمت السلطات اليابانية منزله بطوكيو، في حين تحقق تركيا مع سبعة أشخاص مشتبه في مساعدتهم على تهريبه من اليابان إلى لبنان عبر أراضيها.

وصرحت وزيرة العدل اليابانية الأحد أنّ فرار الرئيس السابق لمجموعة رينو-نيسان كارلوس غصن إلى لبنان بينما كان قيد الإقامة الجبرية في طوكيو بانتظار محاكمته، هو أمر "غير مبرر"، وذلك في أول موقف يصدر عن الحكومة اليابانية في هذه القضية.

وقالت الوزيرة ماساكو موري إن "النظام القضائي في بلادنا يمتلك إجراءات مناسبة لإثبات الحقيقة في القضايا، وهو يدار بشكل صحيح، مع ضمان حقوق الإنسان الأساسية"، معتبرة أن "فرار متّهمٍ اطلِق سراحه مقابل كفالة، غير مبرّر".

وأشارت إلى أن السلطات اليابانية ليس لديها أي دليل على خروج غصن من أراضيها، لذلك يشتبه في أنه استخدم "وسائل غير قانونية" لمغادرة البلاد.

واعتبرت أن "من المؤسف للغاية أن نكون قد وصلنا إلى هذا الوضع"، مؤكدة أنه تم إلغاء كفالة غصن وإنه تم إصدار "مذكرة حمراء" من الإنتربول لطلب توقيفه.

وفر غصن من منزله في طوكيو بعدما أوقفت شركة أمن خاصة استأجرتها شركة رينو-نيسان مراقبته.

وأعلن وزير العدل اللبناني ألبرت سرحان أن "النيابة العامة التمييزية تسلمت ما يعرف بالنشرة الحمراء من الإنتربول الدولي حول ملف كارلوس غصن" الذي يحمل جنسيات كل من لبنان والبرازيل وفرنسا.

وأوضح الوزير أنه إذا طلبت اليابان عودة غصن، فإن لبنان سوف يرفض ذلك ويحيل الاتهامات إلى القضاء، مضيفا "نحن نحقق في الاتهامات احتراما للدول الأخرى".

 

بودكاست عرب 48