بوتين وإردوغان: أنقرة وموسكو تسعيان لخفض التوتر بالمنطقة

بوتين وإردوغان: أنقرة وموسكو تسعيان لخفض التوتر بالمنطقة
إردوغان وبوتين أثناء تدشين أنبوب الغاز "السيل التركي" في إسطنبول، اليوم (أ.ب.)

عقد الرئيسان التركي، رجب طيب إردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، لقاء ثنائيا مغلقا في إسطنبول اليوم، الأربعاء، ودشنا رسميا،لاحقا، أنبوب الغاز "السيل التركي"، الذي يرمز الى تقاربهما وسينقل إلى تركيا وأوروبا أكثر من 30 مليار متر مكعب من الغاز الروسي سنويا.

وتتطرق الرئيسان إلى التطورات الأمنية في المنطقة في أعقاب اغتيال قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليمان، بغارة أميركية في بغداد، يوم الجمعة الماضي، وإطلاق الحرس الثوري صواريخ بالستية باتجاه قاعدتين عسكريتين أميركيتين في العراق، فجر اليوم.

وقال بوتين إن هناك ميولا لتصعيد التوتر في المنطقة، بينما أنقرة وموسكو تسعيان لخفض تلك التوترات.

من جانبه، قال إردوغان إن بلاده لا تريد أن تتحول منطقة الخليج والعراق وسورية ولبنان إلى ساحة لحروب الوصاية، مضيفا أن تركيا "ستستنفر جميع الإمكانات المتوفرة لديها، كي لا تغرق المنطقة في الدماء والدموع".

وتابع أن "أنقرة تسعى عبر القنوات الدبلوماسية لخفض وتيرة التصعيد في وقت تدق فيه طبول الحرب"، وأنه "لا يحق لأحد أن يزج بكامل المنطقة، على رأسها العراق، في دائرة النار من أجل مصالحه الشخصية. والتوتر بين جارتنا إيران وحليفتنا الولايات المتحدة بلغ مؤخرا حدا لم نكن نتمنى بلوغه. وهدفنا هو إعادة تغليب المنطق عبر خفض التوتر في المنطقة".

وفيما يخص التطورات في شرق المتوسط، قال أردوغان: "تركيا لم ولن تسعى على الإطلاق وراء أي توتر إقليمي، وأي مشروع يقصي تركيا في شرق المتوسط غير قابل للتنفيذ من النواحي الاقتصادية والقانونية والدبلوماسية".

ووصف إردوغان تدشين أنبوب الغاز، خلال حفل ضخم في إسطنبول، بأنه "حدث تاريخي للعلاقات التركية - الروسية وخارطة الطاقة الإقليمية". وقال بوتين من جهته إن "الشراكة بين روسيا وتركيا تتعزز في كل المجالات رغم جهود هؤلاء الذين يعارضونها".

وقال بوتين إن نقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر تركيا، سيؤثر على كامل الاقتصاد الأوروبي.

و"السيل التركي" مشروع لمد أنبوبين لنقل الغاز الطبيعي من روسيا إلى تركيا وأوروبا مرورا بالبحر الأسود. ومن المقرر أن يغذي الأنبوب الأول من المشروع تركيا، والثاني دول شرقي وجنوبي أوروبا.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص