رئيس الوزراء الكندي: صاروخ إيراني أسقط الطائرة الأوكرانية

رئيس الوزراء الكندي: صاروخ إيراني أسقط الطائرة الأوكرانية
رئيس الوزراء الكندي، جاستين توردو (أ. ب.)

 قال رئيس الوزراء الكندي، جاستين ترودو، اليوم الخميس، إن الأدلة تشير إلى أن صاروخًا إيرانيًا أسقط طائرة ركاب في وقت متأخر من فجر الأربعاء، وأن الضربة "ربما كانت غير مقصودة".

قال ترودو إن المخابرات الكندية والحليفة تؤيد ذلك. ورفض التحدث عن هذه الاستخبارات.

في وقت سابق، قال مسؤولون أميركيون إنه "من المرجح للغاية" أن يكون صاروخ إيراني مضاد للطائرات قد أسقط الطائرة، مما أدى إلى مقتل جميع الأشخاص الـ176 الذين كانوا على متنها. واقترح أن الأمر ربما كان على سبيل الخطأ.

كان على الأقل هناك 63 كنديًا على متن الطائرة. تحطمت الطائرة بعد ساعات قليلة من شن إيران هجوما باليستيا على قواعد عسكرية عراقية تضم قوات أمريكية وسط مواجهة مع واشنطن بشأن ضربة أمريكية بدون طيار أسفرت عن مقتل جنرال بارز في الحرس الثوري الإيراني. كان هناك 62 كنديًا على الأقل من بين 176 قتيلًا.

"دعم غير مشروط" للتحقيق بالتحطم

ومن جهتها، طلبت أوكرانيا الخميس "دعما غير مشروط" لمحققيها المكلفين التحقيق حول تحطم طائرة الركاب الأوكرانية فجر الأربعاء في طهران، فيما أفادت وسائل إعلام أميركية أن أنظمة الدفاع الجوي الإيرانية أسقطت الطائرة بطريق الخطأ.

وقال مساعد وزير الخارجية الأوكراني، سيرغي كيسليتسيا، أمام مجلس الأمن الدولي اليوم، الخميس، إن "ظروف هذه الكارثة لم تتضح بعد. يعود الآن للخبراء أن يحققوا ويجدوا أجوبة على السؤال عمّن تسبب بتحطم (الطائرة). يجب من أجل ذلك أن يتلقى خبراؤنا دعما غير مشروط في تحقيقهم".

وأسفر تحطم الطائرة فجر الأربعاء في طهران عن سقوط 176 قتيلا، ووقعت الكارثة في ظل تصاعد التوتر بشكل خطير بين طهران وواشنطن، وبعد ساعات قليلة من إطلاق إيران صواريخ باتجاه قواعد تستخدمها القوات الأميركية في العراق.

وجاء الهجوم الصاروخي الإيراني بعدما توعّدت طهران بـ"الردّ" على مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني في ضربة جوية أميركية في العراق.

وردت السلطات الإيرانية اليوم، على ما وصفته بأنه "شائعات" تحدثت عن تعرّض الطائرة لصاروخ، مؤكدة أن مثل هذه المعلومات "لا معنى" لها.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص