أميركا طلبت من كوريا الشمالية استئناف محادثات النووي

أميركا طلبت من كوريا الشمالية استئناف محادثات النووي
(أ ب)

قال مستشار الأمن القومي الأميركي، روبرت أوبراين، اليوم الإثنين، إن الولايات المتحدة تواصلت مع كوريا الشمالية من أجل استئناف محادثات السلاح النووي، وذلك طبقا لمقابلة نشرها موقع أكسيوس الإخباري الإلكتروني.

وأضاف أوبراين أيضا إن عدمتنفيذ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، تهديده بإرسال "هدية في عيد الميلاد" يعد علامة إيجابية. وكان بعض المحللين قد قالوا إن ذلك ربما يشير إلى استعداد بيونغ يانغ لإجراء اختبار لصاروخ بعيد المدى في حين قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الشهر الماضي إن الهدية "ربما تكون مزهرية لطيفة".

وقال أوبراين لموقع أكسيوس "تواصلنا مع الكوريين الشماليين وأبلغناهم رغبتنا في مواصلة المفاوضات في ستوكهولم"، والتي عقدت آخر مرة في بداية تشرين الأول/أكتوبر. مضيفا "أبلغناهم من خلال قنوات مختلفة أننا نود استئنافها".

ولم يرد متحدث باسم مجلس الأمن القومي بشكل فوري.

وذكر بيان لوكالة الأنباء المركزية الكورية، يوم السبت، أن كوريا الشمالية تلقت تهنئة من ترامب لكيم بمناسبة عيد ميلاده، ولكنها قالت إن علاقاتهما الشخصية لا تكفي من أجل استئناف المحادثات.

واعتمد ترامب على تقاربه الشخصي مع كيم من أجل الحث على نزع السلاح النووي في محادثات جرت في 2018 و2019، ولكن تلك الجهود أخفقت إلى حد كبير على المستوى العملي وأثارت مخاوف جديدة بشأن قدرات بيونغ يانغ النووية.

وقال مستشار لوزارة الخارجية إن كوريا الشمالية لن تناقش مقترحات مثل التي طرحها ترامب خلال لقائه الأخير مع كيم في هانوي في شباط/فبراير2019.

وقال كيم في الآونة الأخيرة إنه لم تعد هناك أسباب لالتزام بيونغ يانغ بوقف أعلنته من جانبها لتجارب الصواريخ الباليستية العابرة للقارات والقنابل النووية، وإنه قد يتم طرح "سلاح إستراتيجي جديد" في المستقبل القريب.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة