ظريف: الاتفاق النووي "من أفضل الاتفاقات ولم يمت"

ظريف: الاتفاق النووي "من أفضل الاتفاقات ولم يمت"
ظريف في نيودلهي، اليوم (أ.ب.)

وصف وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الأربعاء، الاتفاق النووي الموقع عام 2015، بأنه "من أفضل الاتفاقات" التي يمكن تصورها، وقال إنه لم يمت وأنه ليس واثقا إلى أي مدى يمكن أن يستمر أي اتفاق يبرمه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

وأضاف ظريف، خلال كلمة ألقاها في مؤتمر أمني في نيودلهي، أن إيران مهتمة بالدبلوماسية ولكن ليس بالتفاوض مع الولايات المتحدة.

وكان يرد ظريف بذلك على رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الذي دعا ترامب، أمس، إلى أن يبدل الاتفاق النووي باتفاقه الخاص لضمان ألا تحصل إيران على سلاح نووي. وكتب ترامب على "تويتر" أنه اتفق مع جونسون على أن "اتفاق ترامب" ينبغي أن يحل محل الاتفاق النووي مع إيران.

وقال ظريف، اليوم، إن "الولايات المتحدة لم تنفذ التزاماتها (بموجب الاتفاق القائم). ثم انسحبت منه. لدينا اتفاق أميركي انتهكته الولايات المتحدة. إذا أصبح لدينا اتفاق يبرمه ترامب، إلى أي مدى يمكن أن يستمر، عشرة شهور أخرى؟".

وتأتي أقوال ظريف غداة اتهام بريطانيا وفرنسا وألمانيا إيران بانتهاك بنود الاتفاق، وهي خطوة قد تقود في نهاية الأمر إلى إعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة على إيران.

وقال ظريف إنه سيرد على خطاب من الدول الأوروبية الثلاث، وأن مستقبل الاتفاق الذي "لم يمت" متعلق بموقف أوروبا. وتنفي إيران أن يكون برنامجها النووي يهدف إلى إنتاج أسلحة، لكنها تراجعت تدريجيا عن التزاماتها بموجبه، منذ انسحاب الولايات المتحدة. وتقول إن تصرفات الولايات المتحدة تبرر انتهاجها هذا المسار.

وتصاعدت التوترات بين البلدين بعد أن اغتالت الولايات المتحدة قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، بغارة في بغداد، في 3 كانون الثاني/يناير الحالي.

وقال ظريف إن إيران بعثت برسالة إلى الولايات المتحدة، عن طريق وسطاء سويسريين، ليلة الهجوم الصاروخي، يوم الأربعاء الماضي، والذي وصفته بأنه دفاع عن النفس بعد اغتيال سليماني. وأضاف ظريف أن مقتل سليماني يمثل انتكاسة كبيرة في قتال تنظيم "داعش".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ