"لوفتهانزا" الألمانية وفروعها توقف رحلاتها للصين بسبب كورونا

"لوفتهانزا" الألمانية وفروعها توقف رحلاتها للصين بسبب كورونا
(أ ب)

أوقفت شركة الطيران الألمانية الشهيرة "لوفتهانزا"، والشركات التابعة لها، اليوم الأربعاء، جميع رحلاتها إلى الصين، نتيجة تفاقم أزمة فيروس كورونا المستجد، والتي توفي بسببها أكثر من 130 شخصا.

وأعلنت الشركة التي تملك الخطوط الجوية النمساوية والسويسرية أيضا، أنها ستعلق رحلاتها حتى التاسع من شباط/ فبراير المقبل.

وقالت "لوفتهانزا" في بيان اليوم إن طائراتها ستسافر مرة أخيرة إلى وجهاتها في الصين، لتمنح المسافرين فرصة للحاق برحلاتهم وإعادة الأطقم لألمانيا وسويسرا والنمسا. وسوف تواصل شركات الطيران تسيير رحلاتها لهونغ كونغ كالمعتاد.

وفي السياق ذاته، أوقفت شركة الخطوط الجوية البريطانية "بريتيش إيروايز" كل رحلاتها من وإلى شنغهاي وبكين.

وانضمت الشركات لركب قريناتها الأسيوية التي علقت رحلاتها أو قلصت خدماتها في الصين بشكل كبير تحسبا لتفشي فيروس كورونا.

وعلّقت شركات طيران "اير إنديا" و "سول اير" الكورية الجنوبية للطيران منخفض التكاليف، هي الأخرى كل رحلاتها للصين.

وتعتزم شركة الطيران الإندونيسية "ليون اير" ان تحذو حذوها.

وقلصت شركات أخرى منها "فين إير"، و"كاثي باسيفيك" ومقرها هونغ كونغ، و"جيت ستار آسيا" ومقرها سنغافورة، عدد الرحلات الجوية إلى الصين مع انخفاض الطلب على السفر بسبب تفشي الفيروس.

وتجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ "2019- إن كو في" في الصين عددَ الإصابات بوباء سارس الذي شهدته البلاد بين عامي 2002 و2003، بحسب أرقام رسمية نشرت، اليوم الأربعاء.

وسجلت السلطات الصحية في الصين القارية 5974 إصابة بفيروس كورونا المستجد، بزيادة قدرها 1400 عن اليوم السابق، بينما ارتفع عدد الوفيات إلى 132.

أما فيروس سارس (المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة) فأصيب به في حينه 5327 شخصا في الصين القارية وأودى بحياة 349 آخرين في أنحاء البلاد.

وعلى الصعيد العالمي تسبب وباء سارس في وفاة 774 شخصا من أصل 8096 مصابا بين عامي 2002 و2003 قبل أن تتمّ السيطرة عليه، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وفيروس كورونا المستجد الذي ظهر في ووهان في وسط الصين، ينتقل على غرار السارس بين البشر ويؤدي إلى مشاكل خطيرة في الجهاز التنفسي.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة