ظريف: ترامب مخطئ بتقديراته والسعودية لا تريد نزع فتيل التوتر

ظريف: ترامب مخطئ بتقديراته والسعودية لا تريد نزع فتيل التوتر
(أ ب)

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم السبت، إنه لا يعتقد أن السعودية تريد نزع فتيل التوتر مع إيران، نظرا لوجودها بقوة تحت تأثير الحملة الأميركية للضغط على إيران.

وتابع ظريف في مؤتمر ميونيخ للأمن "أعتقد أن جيراننا وخاصة السعودية لا يريدون خفض التوتر".

وأوضح أن إيران مستعدة للقبول بشروط معينة للعودة إلى تطبيق الاتفاق النووي، مضيفا أنه "قلنا إننا مستعدون لإبطاء تلك الإجراءات أو عكس مسارها بشكل يتناسب مع ما ستقوم به أوروبا".

وذكر أن إيران ستقرر "إذا ما كانت ستقوم به أوروبا كافيا لكي نخفض أو نلغي بعض القرارات حول خفض التصعيد في الاتفاق النووي".

وأضاف ظريف أن الجهود الفرنسية واليابانية لدفع إيران والولايات المتحدة إلى طاولة المفاوضات "وجدت آذانا صماء"، لأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اعتقد أن إيران على شفا الانهيار الاقتصادي.

وتابع ظريف "هو مخطئ ... كل ما يريدونه يتعلق بتغيير النظام، وهو لا يريد التحدث إلى نظام ينهار، لكنه مخطئ، ترامب يحتاج فقط إلى الاعتراف بأن إيران حقيقة واقعة في هذه المنطقة".

وأضاف ظريف أن "ترامب للأسف ليس لديه مستشارين جيدين، وبالتالي يعتقد أننا على وشك الانهيار"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة قتلت مسؤولا عراقيا، بالإضافة إلى قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، ويريدون تحصينهم من العواقب. مواطن عراقي قتل لذلك الحكومة العراقية هي المسؤولة أن ترد على الولايات المتحدة ولا يحتاجون لإيران لإخبارهم بذلك.

ظريف: انتقام إيران لمقتل سليماني لم ينته بعد

وأضاف ظريف أن هناك تبعات من "الناس" على مقتل قائد فيلق سليماني، "ولا يمكننا التحكم بها"، مشددا على أن "انتقام إيران لمقتل سليماني لم ينته بعد".

وقال إن "الأميركيين قتلوا القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني فيما كان يقوم بمهمة سلام".

وأكد ظريف، أن الانتقام غير المنتهي قد تكمله جهات أخرى غير طهران.

إلى ذلك، جدد وزير الخارجية الإيراني رفض بلاده تسليم الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية المنكوبة إلى أي بلد آخر.

جاء ذلك في مقابلة مع قناة "NBC" الأميركية على هامش مشاركته في فعاليات النسخة الـ56 لمؤتمر ميونخ للأمن.

وأوضح ظريف أن بلاده أكثر من يريد الاطلاع على محتوى الصندوق الأسود للطائرة من أجل معرفة تفاصيل الحادث. وأردف أن "إيران لن تسلم الصندوق الأسود إلى أي بلد أجنبي".

من جهة أخرى، ذكرت الخارجية الإيرانية في بيان أن ظريف بحث موضوع الطائرة مع نظيره الأوكراني، فاديم بريستيكو، على هامش مؤتمر ميونخ للأمن.

وأضاف البيان أن ظريف التقى على هامش فعاليات المؤتمر، كذلك، وزراء خارجية عُمان وكرواتيا واليابان والصين وإسبانيا.