مظاهرات واعتقالات ضد تعديلات دستورية يطرحها بوتين

مظاهرات واعتقالات ضد تعديلات دستورية يطرحها بوتين
(أ ب "أرشيفية")

انطلقت عدة مظاهرات في مدن روسية، اليوم السبت، اعتراضًا على مشروع تعديل للدستور يريده الرئيس فلاديمير بوتين، ما يثير التخمينات بشأن المستقبل السياسي للرئيس بوتين.

وشهدت مظاهرة سان بطرسبورغ شمال غربي البلاد، اعتقال عدد من المتظاهرين، وفق ما ذكرت منظمة "أو في دي- إنفو" وهي منظمة غير حكومية.

وتجمع في تظاهرة موسكو ثلاثة آلاف شخص، بحسب المنظمين، و300 بحسب الشرطة، وصرح قائد جبهة اليسار المعارضة سيرغي اودالتسوف، لوكالة "انترفاكس" أنه يرغب في تنظيم "استفتاء بدلًا من تصويت عام غير مفهوم".

وكان بوتين وعد بأن يكون للروس كلمة في التعديل الدستوري عبر تصويت، لكنه لم يستخدم عبارة استفتاء ولم يحدد شكل الاستشارة الانتخابية.

وبحسب نفس المنظمة، نُظمت احتجاجات أيضًا في مدن أخرى بينها أرخانغيلسك في سيبيريا، وكان بوتين أعلن في منتصف كانون الثاني/ يناير عن مراجعة دستورية ستعزز صلاحيات الرئيس ودور مجلس الدولة وهو جهاز استشاري.

وأعقب الإعلان استقالة فورية لرئيس الوزراء ديمتري مدفيديف وحكومته. وفي نهاية كانون الثاني/يناير صادق النواب بالإجماع على التعديلات في قراءة أولى.

ويرى محللون أن بوتين يقوم من خلال هذا التعديل بترتيب ما بعد 2024، من خلال ترك أوسع ما يمكن من المجالات للإبقاء على نفوذه بعد مغادرة منصب رئيس الجمهورية الذي لم يعد بإمكانه الترشح له.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ