الصومال: الاستعداد لمواجهة الجراد خوفًا من المجاعة

الصومال: الاستعداد لمواجهة الجراد خوفًا من المجاعة
توضيحيّة (أ ب)

أعلنت الصومال، أمس السبت، استعدادها لمواجهة خطر الجراد التي غزت شرقيّ البلاد، وذلك باستخدامِ آليّات حديثة، مثل طائرات مخصصة لهذا الغرض، إضافةً إلى مُبيدات كيميائيّة صديقة للبيئة.

وصرّحت وزارة الريّ في الحكومةِ المركزية، خلال اجتماع موسّع نظمته، إن "أسراب حشرة الجراد ألحقت أضرارًا بمساحات شاسعة من أراضي الزراعة والرعي، تقدر بـ 100 ألف هكتار (الهكتار يساور 10 آلاف متر مربع) حيث أنها تتغذى على الأوراق والأزهار وقشور النباتات ما أثر سلبًا على الأمن الغذائي".

وثمّة توقعات بموجة جديدة من أسرب الجراد خلال موسم الأمطار المُقبل، حيث تنمو فيه هذه الحشرة بكثرة.

قال وزير الزراعة والري سعيد حسين عيد، في مؤتمر صحفي، إن "الصومال في حالة تأهب للتقليل من آثار الجراد على البيئة، خلال موسم الربيع". الذي يبدأ في آذار/ مارس المُقبل، حيث ينمو الجراد بكثرة.

وتابع أن "الوزارة ستستخدم آليات حديثة تصل الصومال قريبا، مثل طائرات لرش الجراد جوًا، وهي الطريقة الأكثر فعالية".

ومضى قائلًا إن الوزارة "ستعمل بالتعاون مع الأقاليم الفيدرالية، على تأهيل كوادر مختصة لمكافحة الجراد، وإنشاء مراكز تحكم لجمع معلومات في كل الأقاليم".

وشدّد على أن الوزارة ستحرص على استخدام مبيدات كيميائية صديقة للبيئة حتى لا تؤثر سلبًا على صحة الإنسان والبيئة.

وأعلن الصومال، في وقت سابق، حالة طوارئ في البلد، إثر غزو أسراب الجراد لمناطق عديدة، وتدميرهِ كميات هائلة من المحاصيل؛ ما يهدد الأمن الغذائي.

وحذرت هيئات دولية من احتمال حدوث مجاعة في دول منطقة شرقي أفريقيا؛ ما لم تُبذل جهود كبيرة للسيطرة على أسراب الجراد، التي تلتهم مساحات شاسعة من الزراعة والرعي.