كورونا: وفيات جديدة بإيران وإجراء كويتي احترازي وازدياد الإصابات بإيطاليا

كورونا: وفيات جديدة بإيران وإجراء كويتي احترازي وازدياد الإصابات بإيطاليا
مرأة وصلت من إيران ترتدي قناعًا في مطار النجف بالعراق (أ ب)

أعلنت طهران، اليوم الأحد، وفاة ثلاثة مرضى جراء فيروس كورونا المستجدّ من بين 15 شخصا ثبُتت إصابتهم بالفيروس مؤخرا، فيما حظرت الكويت، دخول السفن القادمة من إيران، لموانئها حتى إشعار آخر كإجراء احترازيّ، وارتفع عدد المصابين في إيطاليا.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة الإيرانية، كيانوش جاهانبور، إن هذه الأعداد ترفع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا "كوفيد-19" إلى 8 أشخاص من أصل 43 شخصا مصابا، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وتُعد إيران حتى اليوم، الدولة التي سُجل فيها أكبر عدد وفيات جراء الوباء بعد الصين، فيما أعربت منظمة الصحة العالمية، يوم الجمعة الماضي، عن قلقها من زيادة تفشي الفيروس فيها، وانتشاره في دول ذات أنظمة صحية ضعيفة.

في محطة المترو، في طهران (أ ب)

إجراء كويتيّ احترازيّ

على صلة، أعلنت مؤسسة الموانئ الكويتية، حظر دخول السفن القادمة من إيران، لموانئها حتى إشعار آخر، بعد تسجيل حالات إصابة ووفيات بالفيروس في إيران.

وأوضحت المؤسسة في بيان، أن القرار جاء ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها المؤسسة، للحيلولة دون دخول فيروس كورونا إلى البلاد، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

ووفق البيان، "يأتي القرار انسجاما مع الخطة التي وضعتها الحكومة، لاتخاذ كل الإجراءات والتدابير اللازمة في مكافحة الفيروس".

وقامت الخطوط الجوية الكويتية، بتشغيل عدد من الرحلات الخاصة لإجلاء ما يزيد عن 700 مسافر من مدينة مشهد الإيرانية، بحسب بيان رسمي، السبت.

طاقم طبي يفحص المسافرين القادمين من إيران في مطار النجف بالعراق (أ ب)

ارتفاع عدد الإصابات في إيطاليا

وفي سياق ذي صلة، كشف أتيليو فونتانا، حاكم منطقة لومبارديا الإيطالية، الأحد، عن تفشي واضح لفيروس كورونا في المنطقة الواقعة شمالي البلاد.

وقال فونتانا إن عدد حالات الإصابة بكورونا "ارتفعت في المنطقة إلى 89 حالة؛ ما يرفع العدد الكلي للمصابين بالفيروس في إيطاليا إلى أكثر من 100"، حسبما نقلت شبكة "سكاي" البريطانية.

وأشارت تقارير إعلامية، إلى إصابة 115 شخصا بكورونا في إيطاليا، فيما أعلنت الحكومة الإيطالية، السبت، وفاة اثنين، من المصابين بكورونا يومي الجمعة والسبت.

امرأة ترتدي قناعًا طبيا خوفا من كورونا، شمال إيطاليا (أ ب)

إصابات جديدة في فرنسا

ورجّح وزير الصحة الفرنسي، أوليفييه فيران، تسجيل بلاده "عددا جديدا من الإصابات بفيروس كورونا".

وقال في في مقابلة مع صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية: "يوجد اليوم (الأحد) إصابة واحدة في فرنسا، ويتم تقديم العلاج لها في مشفى ليون"، لافتا أن الحالة الصحية لهذه الإصابة "لا تثير القلق".

كما شدد على أن السلطات الصحية في فرنسا "جاهزة في حالة حدوث وباء".

وأضاف أن "عدد المختبرات في فرنسا المزودة باختبارات تشخيصية (لفيروس كورونا)، سيزداد لتستطيع إجراء اختبارات لآلاف الأشخاص في اليوم الواحد"، مشيرا إلى أنّ العدد الحالي لهذه المختبرات هو 400.

وسجلت فرنسا 12 حالة إصابة بفيروس كورونا، إضافة إلى وفاة شخص، حسب "أسوشيتيد برس"، الأحد.

اختبار عينات المرضى المحتملين المصابين في معهد باستور بباريس (أ ب)

أول حالة اشتباه إصابة بكورونا في العراق لا تحمل الفيروس

وأعلنت السلطات الصحية العراقية، أن الفحوصات الطبية أثبتت عدم إصابة طالب عراقي قدم من مدينة قم الإيرانية بكورونا؛ إثر الاشتباه بحمله الفيروس.

وقالت مديرية صحة محافظة ذي قار الحكومية، في بيان مقتضب إن "نتائج التحليلات أثبتت سلامة الحالة المشتبه بها من الإصابة بفيروس كورونا، والتي تم عزلها احترازيا في مستشفى الحسين بمدينة الناصرية" مركز المحافظة.

والسبت، كان الأطباء قد أخذوا "عينات من دم المريض وتم إرسالها إلى بغداد لإجراء التحاليل المطلوبة عليها"، واعتُبرت هذه أول حالة اشتباه إصابة بالفيروس في العراق.

ومنذ أيام، اتخذ العراق جملة تدابير احترازية إثر تسجيل حالات إصابة ووفيات في الجارة الشرقية إيران، من بينها حظر دخول الإيرانيين إلى البلاد عبر المعابر الحدودية، وتعليق رحلات خطوط الجوية العراقية الحكومية إلى إيران من مطاري بغداد والنجف.

وفي كانون الثاني/ يناير الماضي، قررت بغداد حظر دخول الأشخاص القادمين من الصين إلى البلاد، فيما أجلت رعاياها من مدينة ووهان الصينية، بؤرة تفشي كورونا، حيث تم الإبقاء عليهم لمدة أسبوعين في الحجر الصحي.

طاقم طبي يفحص المسافرين القادمين من إيران في مطار النجف بالعراق (أ ب)

وتقول الحكومة العراقية إنها لم تسجل أي إصابة بالفيروس حتى الآن.

وأدى تفشي الفيروس إلى إصابة أكثر من 78 ألف شخص على مستوى العالم حتى اليوم، ووفاة نحو ألفي و400 شخص معظمهم في الصين، منبع الفيروس.

وارتفعت حالات الوفاة جراء فيروس كورونا المستجد إلى ألفين و444 شخصا، وإصابة 76 ألفا و936 آخرين، بحسب بيانات السلطات الصينية اليوم الأحد.

وظهر الفيروس الغامض في الصين، لأول مرة في 12 كانون أول/ ديسمبر 2019، بمدينة ووهان، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف كانون الثاني/ يناير الماضي.