روسيا تطور أسلحة جديدة و"لا تنوي خوض حروب"

روسيا تطور أسلحة جديدة و"لا تنوي خوض حروب"
الرئيس الروسيّ ، فلاديمير بوتين ( أ ب)

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين عن تطوير أسلحة هجومية فريدة من نوعها، مشددا على أن بلاده لا تعتزم خوض حرب مع أي جهة إلا من منطلق الحفاظ على "التوازن الاستراتيجي" و "الاستقرار الاستراتيجي" في العالم.

وقال بوتين لوكالة أنباء روسية محلية إنه " لا ننوي أن نخوض حروبات مع أحد، سنخلق ظروفًا بحيث لا يرغب أحد في القتال ضدنا". وغطت المقابلة التي استمرت ثلاث ساعات فترة حكم بوتين البالغة 20 عامًا، وتم تقسيمها إلى 20 جزءًا في بثها على مدار أسابيع، وكل منها مخصص لقضية منفصلة.

وتحدث الزعيم الروسي عن التعديل الحكومي الأخير، وأزمة أوكرانيا، والاحتجاجات الجماهيرية في موسكو هذا الصيف واستخدام التكنولوجيا الحديثة، وصرح بوتين لوكالة "تاس" بأن روسيا أنشأت "منظومات هجومية لم يشهدها العالم قط"، والتي تجبر الولايات المتحدة على محاولة.إذ أشار الرئيس إلى "أنظمة هجومية تفوق سرعة الصوت"- وهو سلاح يمكن أن يفوق 27 ضعف سرعة الصوت والذي بدأ تشغيله في أواخر العام الماضي، مضيفًا أن حصة المعدات الحديثة في الجيش الروسي في العشرين عامًا الماضية نمت من 6 بالمئة إلى 70 بالمئة.

وقال بوتين إن وجود هذه الأنظمة يسمح للكرملين "بالحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي والتوازن الاستراتيجي" الذي حاولت الولايات المتحدة "إرباكه" بأنظمة الدفاع الصاروخي وخلص بوتين إلى القول "إنه أمر ضروري ليس فقط بالنسبة لنا، ولكن أيضًا للأمن العالمي".

وجعل الكرملين التحديث العسكري على رأس أولوياته حيث توترت علاقاته مع الغرب بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم في أوكرانيا عام 2014، وفي العام الماضي، وصف حشد قوات الناتو بالقرب من الحدود الغربية لروسيا والانسحاب الأميركي من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى لعام 1987 بأنها من بين أكبر التهديدات الأمنية لروسيا.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص