مناظرة بلا جمهور تتمحور حول كورونا.. وساندرز "يكذب" بايدن

مناظرة بلا جمهور تتمحور حول كورونا.. وساندرز "يكذب" بايدن
(أ ب)

وصل المشرحان الديمقراطيان المتنافسان، السناتور بيرني ساندرز، ونائب الرئيس السابق، جو بايدن، أمس الأحد، إلى منصة مناظرة خالية من الجمهور بسبب منع التجمع إثر انتشار وباء كورونا المستجد، ليتحدثا مع الناخبين عبر الشاشات.

وتمحور النقاش الذي دار بينهما، بشكل أساسي، حول الوباء، موجهين انتقادات حادة لرئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، وطريقة تعامل إدارته مع هذا "الحدث غير المسبوق" في تاريخ البلاد.

وهذه أول مناظرة يخوضها المرشحان منذ المناظرة التي خاضاها نهاية شباط/ فبراير الماضي، عندما كان ينافسهما ستّة مرشحين آخرين، قبل أن ينسحبوا ويدعم معظمهم بايدن لتنقلب حظوظه ويتوفق نسبيا على ساندرز الذي كان يتصدر المشهد آنذاك.

واتفق بايدن وساندرز خلال المناظرة ثنائية بينهما في سياق حملة الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في الولايات المتحدة، على مهاجمة ترامب وإدارته للوباء.

(أ ب)

من جهته، اتهم ساندرز ترامب بـ تقويض عمل الخبراء، قائلا "علينا إسكات هذا الرئيس الآن، لأنه من غير المقبول أن نسمح له بإصدار تصريحات تحتوي على معلومات غير حقيقية، وبالتالي بلبلة الجمهور"، لكنه انتقد النظام الأميركي بأكمله، الذي بنى حملته الانتخابية على أمل تغييره.

وقال ساندرز بشأن الخطوات العملية، إنه على الدولة أن تتأكد من توفير جميع المدفوعات لكل شخص مٌصاب بالعدوى، لكي لا يكون قلقا حول العثور على المال الكافي لفحص نفسه أو الحصول على العلاج، خصوصا أن 87 مليون أميركي، لا يملكون تأمينات صحية بسبب تكلفتها الباهظة، موجها نقدا حادا لشركات الأدوية التي تتحكم بالسوق على حساب صحة وحياة المواطن الأميركي.

وشدد على أنه يجب على الحكومة أن توفر المعدات والقوى العاملة الكافية للمستشفيات، منتقدا النقص الذريع الذي يعاني منه قطاع الصحة في البلاد.

وطالب الحكومة أيضا، بتوفير الرواتب الكافية لجميع من سيفقدون مصادر المال خاصتهم خلال هذه الأزمة التي من المتوقع أن تدفع الشرطات إلى تسريح الملايين من عملهم، في حال استمرارها.

(أ ب)

واعتبر بايدن أنه من الضروري إعلان "الحرب" على الفيروس و"القيام بما هو أكثر بكثير مما فعله هذا الرئيس"، في إشارة إلى ترامب. وقال نائب الرئيس الأميركي السابق "كنتُ سألجأ إلى الجيش على الفور. الجيش لديه القدرة على بناء مستشفيات بسعة 500 سرير تحتاجها" البلاد.

وفي السياق ذاته، ألمح ساندرز إلى أن منافسه يكذب خلال المناظرة، إذ سأله عمّا إذا كان طالب خلال مسيرته السياسية "مرارا وتكرارا"، بإلغاء الضمان الاجتماعي، والرعاية الصحية العمومية، وتقليص البرامج المخصصة للمحاربين القدامى، ليجيب بايدن بـ"لا" قاطعة، رغم أنه بالفعل قام بذلك، وهو ما استغله ساندرز لاحقا، ونشر فيديو يثبت زيف ادعاءات منافسه على صفحته الخاصة في "فيسبوك".

الانتخابات التمهيدية في ظل كورونا

وألغى المرشحان تجمعات انتخابية، فيما أرجأت ولايتان هما لويزيانا وجورجيا الانتخابات التمهيدية، على خلفية تفشي الوباء الذي اودى ب57 أميركياً حتى الآن وشلّ الحياة اليومية في كافة أنحاء البلاد.

وفرضت العديد من الولايات والمدن قيوداً على التجمعات وأغلقت المدارس التي تستخدم عادة كمراكز اقتراع، في محاولة لاحتواء الوباء.

ويتنافس بايدن، الأوفر حظاً للفوز بترشيح الحزب الديموقراطي، وساندرز الديموقراطي الاجتماعي، لمواجهة ترامب في انتخابات تشرين الثاني/ نوفمبر.

وأكد طبيب ترامب السبت عدم إصابته بفيروس "كوفيد-19" بعد لقائه أعضاء وفد رئاسي برازيلي تبينت إصابتهم لاحقاً.

وتواجه المرشحان لساعتين في استوديو تلفزيوني في العاصمة واشنطن، وبدون حضور، تخوفاً من انتقال العدوى.

تأتي المناظرة قبل استحقاقات انتخابية حاسمة الثلاثاء في ولايات فلوريدا وأوهايو وإلينوي وأريزونا. وأكد المسؤولون أنهم سيعملون على جعل ظروف التصويت آمنة للناخبين.

لكن ولاية جورجيا أعلنت إرجاء الانتخابات التمهيدية فيها لمدة شهرين السبت، فيما حذرت النائبة في مجلس شيوخ ولاية جورجيا نيكيما ويليامز، من أن التصويت من شأنه تهديد صحة الناخبين.

وقبل ذلك بيوم، أعلنت لويزيانا أنها سترجئ كذلك انتخاباتها التمهيدية لمدة 11 أسبوعا.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"