الأمم المتحدة: وزارة الصحة تسمح للأطباء باستعمال الكلوركين كعلاج لكورونا

الأمم المتحدة: وزارة الصحة تسمح للأطباء باستعمال الكلوركين كعلاج لكورونا
من مستشفى في سياتل، أمس (أ ب)

سمحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية، أمس الأحد باستخدام المادتين كلوروكين وهيدروكسي كلوروكين كعلاج لفيروس كورونا المستجد في المستشفيات فقط، وهما عقاران مضادان للملاريا مدح الرئيس الأميركي، دونالد ترامب في فعاليتهما وعلق بهما آمالاً كبيرة.

وأكدت وزارة الصحة الأميركية في بيان على سماح إدارة الغذاء والدواء للأطباء "بتوزيع ووصف هذه العلاجات للمرضى المراهقين والراشدين المصابين بكوفيد 19 والذين يعالجون في المستشفيات، بشكل مناسب، عندما تكون التجارب السريرية غير متوفرة أو ممكنة".

وأشاد الرئيس الأميركي في 24 آذار/ مارس بهذا العقار قائلاً إن "هناك فرصة حقيقية لأن يكون له أثراً هائلاً، سيكون بمثابة هبة من الله إذا نجح".

ودافع الطبيب الفرنسي، ديدييه راوولت المثير للجدل عن هذا الدواء وقدّم دراسات عنه لم تقنع تمامًا المجتمع العلمي.

وحذرت السلطات الصحية الأميركية السكان من معالجة أنفسهم منزليًا. وتوفي أحد سكان ولاية أريزونا بعد تناوله فوسفات الكلوروكين المخصص لتنظيف أحواض السمك.

ويعمل المعهد الوطني للصحة وإدارة البحث والتنمية في مجال الطب الحيوي في الولايات المتحدة على اختبارات سريرية للعلاجات. وسينطلق اختبار مبني على بروتوكول أعده البروفيسور راوولت، ويجمع بين الهيدروكسي كلوروكين وأزيثرومايسين (مضاد حيوي)، في نيويورك.

وفي الولايات المتحدة هناك أكثر من 140 ألف إصابة و2489 وفاة بالفيروس، وفق جامعة جونز هوبكينز.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"