إصابة 11 طالبا من البلاد يدرسون في إربد بفيروس كورونا

إصابة 11 طالبا من البلاد يدرسون في إربد بفيروس كورونا
شوارع عمان فارغة بسبب الإغلاق (أرشيفية - أ ب)

كشفت وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، مساء الأحد، عن إصابة 11 طالبًا من الداخل الفلسطيني، بفيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أنه تم اكتشاف إصابتهم بعد مغادرتهم الأردن في 26 آذار/ مارس الجاري.

وأشارت وكالة "بترا" إلى "ورود معلومات عن إصابة 11 شخصا من طلبة عرب 48 بفيروس كورونا كانوا مقيمين في إربد، اكتشفت إصابتهم بعد مغادرتهم المملكة إلى فلسطين".

ونقلت الوكالة عن مسؤول ملف كورونا في محافظة إربد، وائل الهياجنة، قوله إن "هناك تطابقا في أسماء المصابين الذين تم الكشف عن هويتهم من خلال أحد أساتذتهم في الجامعة بعد ورود اتصال من أحد الطلبة إليه أن نتائج فحوصاتهم التي أجريت لهم في إسرائيل جاءت إيجابية".

وأوضح رئيس لجنة الإغاثة الطبية في نقابة الأطباء الأردنية فرع إربد، صدام الشناق، أن الطلاب المصابين غادروا الأردن في 26 الشهر الجاري، مشيرا إلى أنه تجري عملية تتبع واستقصاء لجميع الأشخاص المتواجدين حاليا في العمارتين وهم من الطلبة العرب لمعرفة المخالطين لهم خلال الفترة الماضية.

وأعلن وزير الصحة الأردني، سعد جابر، ثبوت إصابة "11 شخصا ممن غادروا الأردن ضمن مجموعة من الطلاب تضمّ 190 طالبا، إلى إحدى الدول القريبة"، دون أن يُحددها، بفيروس كورونا المستجد، علما بأن أكثر من 200 طالب جامعي كانوا يتعلمون في الأردن، قد عادوا إلى البلاد، يوم الخميس الماضي.

ونُقل طلاب الداخل حينها إلى الحجر الصحي في فنادق بإدارة قيادة الجبهة الداخلية "بوتيك سي أوف جليلي" في طبرية، و"بريما بارك" في القدس، دون تأكيد أو نفي إصابة أي منهم لحد الآن.

وأضاف الوزير الأردني: "لسنا متأكدين إذا كانت الإصابات من محافظة إربد حيث يدرسون أم أصيبوا بالفيروس في الخارج"، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الأردنية "بترا".

وقال إن "فرق التقصي الوبائي تحاصر جميع المخالطين (في الأردن)وتقوم بإجراء الفحص لكل واحد منهم"، لافتا إلى أنه تم "وضع 300 عينة على الأجهزة ستكون نتيجتها جاهزة صباح غد، ومشددا على أنه لا داعي للقلق فجميع الفرق تعمل على حصر المنطقة التي كانوا فيها".

يُذكر أن 100 طالب من الداخل كانوا قد علقوا على معبر نهر الأردن، حينما كانوا في طريق عودتهم إلى البلاد، إذ رفض المعبر الإسرائيلي إدخالهم إلى البلاد بسبب إجراءات الوقاية من فيروس كورونا، فعاد الطلبة إلى النقطة الأردنيّة حيث تلقوا أيضًا رفض دخولهم وفق الإجراءات المشابهة.

وتوجّه النائب عن القائمة المشتركة، د. منصور عباس، إلى الجهات الإسرائيليّة المعنيّة من أجل استقبال الطلبة في المعبر، وأكّد عباس دخول الطبلة وفق تأكيد السلطات الإسرائيلية له ذلك.

وكانت الحكومة الأردنية قد اتخذت جملة من الإجراءات ومنها إغلاق الحدود، تجميد الفعاليات الرياضية ووقف الصلوات في دور العبادة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"