أول حالة وفاة لفتاة من بلجيكا جراء فيروس كورونا

أول حالة وفاة لفتاة من بلجيكا جراء فيروس كورونا
من بلجيكا (أ ب)

أعلنت بلجيكا، اليوم الثلاثاء، عن وفاة فتاة بالغة من العمر 12 عاما جراء فيروس كورونا بعدما تأكدت من قبل عن إصابتها وفقا لما ذكر مسؤولون صحيون.

وقال المتحدث الحكومي الطبيب، ايمانويل اندريه، إن الوفاة في هذا العمر المبكر "أمر قلما يحدث" مضيفا أن وفاتها "سببت صدمة لنا".

وعانت الفتاة من الحمى لثلاثة أيام قبل وفاتها، وجاءت نتيجة فحص كوفيد-19 عليها إيجابية، وفق متحدث آخر هو ستيفن فان غوخت.

ولم ترد تفاصيل أخرى بشأن حالتها، ومنها ما إذا كانت تعاني أصلا من أمراض ما، وهذه أول حالة وفاة لفتاة جراء أزمة الفيروس في بلجيكا التي سجلت حتى الآن 705 وفيات وفق آخر الأرقام الرسمية.

وعلى صلة، توفيت الأسبوع الماضي في فرنسا فتاة عمرها 16 عاما بفيروس كورونا المستجد في منطقة باريس.

ورغم أن الاصابات الخطيرة بالفيروس ليست شائعة بين الشبان، إلا أنه تم تسجيل بعض الحالات الاستثنائية التي استدعت نقل المصابين إلى وحدات العناية المركزة في مستشفيات بحسب ما أشارت أجهزة الصحة الأميركية.

وتمثل حصيلة الفيروس في بلجيكا اليوم الثلاثاء ارتفاعا بقرابة 200 وفاة عن الرقم المعلن اليوم السابق والذي بلغت حصيلته 513 وفاة.

وتشمل الحصيلة 98 وفاة سجلت في الساعات ال24 الماضية، إضافة إلى 94 وفاة في أيام سابقة لم تدخل في الحصيلة الرسمية، وفق اندريه.

والدولة الأوروبية الصغيرة البالغ عدد سكانها 11,4 مليون نسمة، سجلت حتى الآن إصابة 12775 شخصا بكوفيد-19، تم إدخال 4920 منهم إلى مستشفيات بينهم 1021 في وحدات العناية المركزة.

وتواجه المستشفيات في بروكسل وفي مقاطعتين أخريين في شمال وغرب البلاد "وضعا أكثر تعقيدا" مع امتلاء الأسرة بالمرضى، بحسب أندريه.

بودكاست عرب 48