السياسة والاقتصاد ما بعد أزمة كورونا... إلى أين؟

السياسة والاقتصاد ما بعد أزمة كورونا... إلى أين؟
بلدة لانديدنو شمالي ويلز (أ.ب.)

في الوقت الذي تواجه الحكومات جائحة فيروس كورونا، تترافق آفاق الخروج من هذه الأزمة مع الأسئلة التي لا تنتهي حول ما سيصير عليه العالم، ما بعد احتواء الفيروس. ومن هذه الأسئلة، كيف يمكن إنهاض بلدان أصيبت اقتصادياتها بالشلل، وبعد أن دُمرت وظائفها بمستويات لا مثيل لها؟ وبأي حال سنجد الأسواق المالية والديموقراطيات والأمم والحريات العامة والاتفاقات المتعددة الأطراف؟

وتساءل آرون ميللر، من مؤسسة "كارنيغي إنداومنت للسلام الدولي"، الأسبوع الماضي، "هل هذا عنوان عام أم توجه؟ هل نشهد حدثًا سيعيد تشكيل العلاقات الدولية والعلاقات بين الدول؟"، خلال ندوة على الإنترنت.

وأشار إلى هشاشة الولايات المتحدة في عهد دونالد ترامب، وتساءل "هل سيفتح هذا الموقف المهيمن، أو غياب موقف مهيمن، المجال أمام الفرص أم يكشف عن نقاط الضعف لمختلف البلدان في العالم؟"، في إشارة واضحة إلى الصين، المنافِسة المعلنة للولايات المتحدة للهيمنة على العالم خلال العقود القادمة.

في الواقع، فإن الإغراء قوي لتوقع إعادة تشكيل التوازنات الكبرى في اقتصاد عالمي مشكوك في أدائه. إذ تطرق العديد من الخبراء الذين استشارتهم وكالة "فرانس برس" حول العالم إلى شبح الانفجارات الاجتماعية. ففي حين تبنت بعض الدول الكبرى أدوات لتعويض الشركات ومساعدة العاطلين عن العمل والفئات الأكثر حرمانًا، فلن يكون لدى الدول الأخرى القدرة المالية لتفعل ذلك.

وقال أستاذ القانون في جامعة جورجتاون في واشنطن، جوشوا غيلتزر، "إن احتمال حدوث اضطرابات اجتماعية في البلدان التي ليس لديها شبكة أمان لأولئك الذين فقدوا وظائفهم، يبدو لي حقيقيًا تمامًا مع تداعيات محتملة على (أنظمة) الحكم وأبعد من ذلك".

واعتمادا على مدى حجم هذه المشاكل، تقول عدة مصادر، إن الأنظمة السياسية يمكن أن تهتز، حتى وإن كانت بعض القوى، بما في ذلك روسيا، تنفخ على الجمر وتؤجج الوضع لمصلحتها.

وعدا عن هذه المصائر الوطنية التي لا يمكن التنبؤ بها، قد يجري التشكيك في سلسلة من المبادئ الرئيسية. لقد هيمنت عولمة التجارة على المناقشات منذ فترة ما بعد الحرب الباردة، ولكن بعد 12 عامًا من الأزمة المالية الآسيوية لعام 2008، التي هزت بالفعل النظام على نحو خطير، من المحتمل أن تتغير طريقة ممارسة الأعمال التجارية.

وقال مدير معهد تمبكتو في داكار، بكري سامبيه، لـ"فرانس برس" "إننا نشهد انعطافة استثنائية"، مشيراً إلى ضعف الإستراتيجيات الصحية الأوروبية والأميركية. ويضيف "نحن أمام نخبة عالمية نظّرت علينا عن الليبرالية والعولمة لفترة طويلة وكانت أول من أغلق حدوده".

وسواء تعلق الأمر بالأقنعة أو النفط أو الغذاء، فإن الوباء يخلق نقصًا، وحالة من التبعية ويسهل تلقي مساعدات مسيَّسة بدرجة أو بأخرى.

تراجع دور منظمة الصحة العالمية

وقال الباحث العلوم السياسية في جامعة أشوكا قرب نيودلهي، براتاب بانو ميهتا، في مقال نشر على موقع "ذي إنديان إكسبرس"، "إن انفراط العولمة يمكن أن يتسارع في أعقاب الأزمة. سيكون هناك بالتأكيد المزيد من الخلافات المتعلقة بأنظمة التجارة والحاجة إلى تأمين مسارات التوريد".

وأضاف أن ترامب وشي جينبينغ وناريندرا مودي لن يضعوا أهدافهم جانبا. وفيما يهيمن الوباء على العناوين، "لن تتوقف الأحزاب السياسية والأيديولوجيات المختلفة، من ترامب إلى شي إلى مودي، عن توظيف الأزمة لخدمة أهدافها".

ترامب ونائبه في البيت الأبيض (أ.ب.)

وبالتالي يمكن أن تتغير خطوط التقسيم التاريخية، لكن حركتها غير مؤكدة. ويمكن لإفريقيا، على سبيل المثال لا الحصر، أن تعيد التفكير في عقود من العلاقات مع الأوروبيين. ومع توقعه حضورًا أقوى للصين في القارة الإفريقية، يقول بكري سامبيه، "إن العامل النفسي والرمزي لإعادة اكتشاف أوروبا الضعيفة والعاجزة حتى عن (حماية) نفسها، وغير القادرة على التنسيق، سيؤثر كثيرًا على العلاقات الجديدة مع إفريقيا".

وبعيدًا عن المنطق الإقليمي، فإن ما يتعرض للتهديد هي فكرة معينة عن العالم، لأنه إذا كان التنسيق الدولي الذي أضعفته بالفعل أحادية ترامب، يعتبر ضروريًا لاحتواء المرض، فإن هذا التنسيق لم يفرض نفسه على القرارات الوطنية.

ومنظمة الصحة العالمية التي تعد من الناحية النظرية مرجعية عالمية حول هذا الموضوع، "يبدو أنها طُمست أكثر من أي وقت مضى"، بحسب الباحث في معهد البحوث الدولية والإستراتيجية في باريس، بارتيليمي كورمون.

وأضاف في مقابلة عبر الإنترنت، "نحن لا نسعى للقضاء على الفيروس بقدر ما نسعى لعدم التعرض له". وأوضح أن "ما هي الشرعية التي سنمنحها للمؤسسات الدولية إذا لم يكن لديها السلطة لإدارة الأزمات؟... إن النظام العالمي الذي نعيش فيه هو الذي يخرج أكثر هشاشة من هذه الأزمة".