كورونا: وفيات أميركا تتجاوز 14 ألفا ونحو 540 وفاة في كل من فرنسا وإيطاليا

 كورونا: وفيات أميركا تتجاوز 14 ألفا ونحو 540 وفاة في كل من فرنسا وإيطاليا
نقل أحد ضحايا الفيروس في نيويورك (أ ب)

أعلنت جامعة جونز هوبكنز الأميركية، يوم الأربعاء، أن عدد وفيات فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، في الولايات المتحدة، بلغ حتى الآن نحو 14262 شخصا.

وأوضحت الجامعة ارتفاع عدد المصابين بالفيروس إلى نحو 420 ألفا والوفيات.

541 وفاة في فرنسا

وسجلت فرنسا، الأربعاء، 541 وفيات جديدة بسبب الفيروس، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 10 آلاف و869، في الـ24 ساعة الأخيرة.

وأعلن مدير عام وزارة الصحة، جيروم سالومون، في مؤتمر صحافي، أن إجمالي الإصابات بالفيروس بلغ 112 ألفا و950، إثر تسجيل 3 آلاف و881 حالة في الـ24 ساعة الأخيرة.

وذكر سالومون أن 7148 شخصا من المصابين يخضعون للعلاج في وحدات العناية المركزة، وأن 21 ألفا و254 حالة تماثلت للشفاء من الفيروس.

نقل أحد ضحايا الفيروس في نيويورك (أ ب)

وعلى صعيد متصل، أعلنت وزيرة العمل الفرنسية، موريل بينيكود، أن عدد العاطلين عن العمل بسبب كورونا ارتفع إلى 6.3 ملايين.

وأشارت في تغريدة على تويتر، إلى أن كلفة هذا الوضع على الدولة هي 19.6 مليار يورو.

ومن المقرر أن يتقاضى المفصولون من العمل رواتب في إطار إعانات البطالة بنسبة 70 في المئة من رواتبهم الأساسية

542 وفاة في إيطاليا

وفي إيطاليا، ارتفع عدد الوفيات بالفيروس إلى 17 ألفا و669، إثر تسجيل 542 حالة جديدة، في الساعات الـ24 الماضية.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده المدير العام للدفاع المدني أنجيلو بوريللي، الأربعاء، في العاصمة روما.

وأوضح بوريللي أن عدد الإصابات بلغ 95 ألفا و262، بعد تسجيل 1195 حالة، إذا ما استثنينا منهم الوفيات والمتعافين.

وأضاف أن العدد المذكور يصل إلى 139 ألفا و422، عند إضافة الوفيات والمتعافين.

وأكد بوريللي، أن عدد المتعافين ارتفع إلى 26 ألفا و491، بعد تسجيل ألفين و99 حالة شفاء خلال الساعات الـ24 الماضية.

أخذ عينة للفحص من شابة في إيطاليا (أ ب)

فقدان 195 مليون وظيفة حول العالم

توقعت دراسة أعدتها منظمة العمل الدولية فقدان 195 مليون وظيفة حول العالم جراء تبعات تفشي الفيروس.

وفي تقرير نشرته، الأربعاء، عبر موقعها الرسمي، قالت المنظمة إن الدراسة توقعت إلغاء 6.7 بالمئة من إجمالي ساعات العمل في العالم في النصف الثاني من عام 2020، أي ما يعادل 195 مليون وظيفة بدوام كامل.

وأضافت أن التخفيضات في سوق العمل ستؤثر على نحو 5 ملايين عامل بدوام كلي في الدول العربية، في حين سيتأثر 12 مليون عامل في أوروبا و125 مليون عامل في آسيا والمحيط الهادئ.

وتشير الدراسة إلى أن القطاعات الأكثر تضررا هي خدمات الإقامة والطعام، والصناعات التحويلية، وتجارة التجزئة، وأنشطة الأعمال والأنشطة الإدارية.

في إيطاليا (أ ب)

ونقل التقرير عن مدير المنظمة، غاي رايدر، قوله: "مع الصدمة التي أحدثها الفيروس، فمن الواضح للعيان أن عالم التوظيف يعاني من تهاوٍ غير عادي على الإطلاق، بسبب تأثير الجائحة والتدابير المتخذة للتعامل معها".

وشدد على أن "الكثير يعتمد على التدابير التي تتخذها الحكومات، وضمان التعافي السريع في قطاع التوظيف بعد أن تتم السيطرة على الجائحة".

وحتى مساء الأربعاء، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونا و491 ألفا، توفي منهم أكثر من 87 ألفا، فيما تعافى ما يزيد على 319 ألفا، بحسب موقع "Worldometer".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"