كورونا: 2600 حالة وفاة بأميركا والوفيات بالعالم ترتفع لـ135 ألفا

كورونا: 2600 حالة وفاة بأميركا والوفيات بالعالم ترتفع لـ135 ألفا

أسفر فيروس كورونا المستجد حتى الآن عن تسجيل أكثر من 130 ألف وفاة في العالم، أكثر من ثلثيها في أوروبا، فيما أصاب أكثر من مليونين و51 ألفا، تعافى منهم أكثر من 507 آلاف، وفق إحصائيات لمنظمة الصحة العالمية.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية عن دخول ثلاثة لقاحات ضد فيروس كورونا مرحلة التجارب السريرية، ووجود لقاحات أخرى قيد التطوير.

وسجلت الولايات المتحدة، مساء الأربعاء وفاة حوالي 2600 شخص من جراء فيروس كورونا خلال 24 ساعة، في أعلى حصيلة يومية على الإطلاق يسجلها بلد في العالم، بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز أن وباء كوفيد-19 حصد خلال 24 ساعة أرواح 2569 شخصا في الولايات المتحدة، لترتفع بذلك الحصيلة الإجمالية للوفيات الناجمة عن الوباء في هذا البلد إلى 28.326 وفاة.

ورغم الزيادة بأعداد الإصابات والوفيات بالولايات المتحدة، فقد رجح الرئيس دونالد ترامب أن تكون بلاده قد "اجتازت ذروة" تفشّي الوباء، مشيرا إلى أنّه سيعقد مؤتمرا صحافيا اليوم يعلن فيه عن "التوجيهات" التي ستحكم عملية "إعادة فتح" الاقتصاد الأكبر في العالم.

في المقابل، حذر مدير مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة روبرت ريدفيلد، من أن هناك موجة شرسة جديدة من فيروس كورونا متوقعة في أميركا الشتاء القادم، منبها إلى أن مسألة مناعة بعض الأشخاص تجاه الفيروس تبقى مسألة مؤقتة.

وتحتل الولايات المتحدة أيضا المرتبة الأولى عالميا في عدد المصابين بالوباء والذين تخطّى عددهم 637 ألف مصاب، علما بأن حوالي 3.2 ملايين شخص تقريبا في هذا البلد خضعوا حتى اليوم لفحص مخبري للتثبت مما إذا كانوا مصابين بالفيروس أم لا.

وأعلن عدد من الدول الأوروبية تخفيف إجراءات الحجر الصحي، حيث بدأ الطلاب في الدانمارك العودة إلى المدارس بعد شهر من إغلاقها، وقررت فنلندا رفع الإغلاق عن منطقة هلسنكي الأربعاء، في حين تدرس ألمانيا تخفيف شروط الحجر.

وقد كشف الاتحاد الأوروبي الأربعاء عن "خريطة طريق" مشروطة، تتعلق برفع تدريجي للقيود والتدابير المتخذة لمكافحة فيروس كورونا لدى الدول الأعضاء.

وذكرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، أن هذه الخريطة لا تعني الرفع الفوري للقيود والتدابير، مشددة على أن رفعها مرتبط بثلاثة شروط، هي وجود تراجع كبير في انتشار الفيروس لدى البلدان، وامتلاكها النظام الصحي الكافي، والقدرة على المتابعة المستمرة.

وسجلت في بريطانيا، 761 وفاة جديدة، ليرتفع عدد الوفيات إلى أكثر من 12 ألفا.

بينما في إسبانيا، فقد أعلن تسجيل 523 وفاة جديدة، و5092 إصابة جديدة.

وأعلنت بلجيكا تسجيل 283 وفاة جديدة، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى أكثر من 4400.

كما سجلت السلطات في السويد، 170 وفاة جديدة ليرتفع إجمالي الوفيات إلى أكثر من 2200.

بينما في إيطاليا، أعلنت السلطات ارتفاع الوفيات بسبب كورونا إلى 21,645، بعد تسجيل 578 وفاة آخر 24 ساعة.

كما ارتفعت حصيلة الوفيات في فرنسا إلى 17,167 حالة منذ بدء تفشي الفيروس، بينها 10,643 في المستشفيات، وفق تعداد رسمي أعلنه مدير عام الصحة الفرنسي جيروم سالومون.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"