ترامب يسعى لتدارك حملته الانتخابية

ترامب يسعى لتدارك حملته الانتخابية
ترامب في البيت الأبيض (أ ب)

على بعد أشهر من الانتخابات الرئاسيّة، يسعى الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إلى تدارك حملته الانتخابيّة، بعدما رجّحت استطلاعات الرأي فوز منافسه الديمقراطي، جو بايدن.

ويزور ترامب، الأسبوع المقبل، ولاية أريزونا لتحريك حملته الانتخابيّة وللمشاركة في برنامج تلفزوني.

وقد جاهر ترامب، القابع في البيت الأبيض منذ أسابيع، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، باستيائه إزاء التحول في مسار حملته التي كانت تبدو واعدة قبل الأزمة الصحية الراهنة"، وقال، الأربعاء، "أنا في البيت الأبيض منذ أشهر عدة وأرغب في الخروج".

وتبدأ مرحلة خروج الملياردير الأميركي الجمهوري من الحجر، بعد غدٍ، الأحد، عبر مقابلة ونقاش على محطة "فوكس نيوز" المحببة لديه، ستُصور على غير عادة عند نصب لينكولن التذكاري على باحة "ناشونال مال" الفسيحة المتاخمة للبيت الأبيض في واشنطن.

ومن المقرر أن يتوجه ترامب، الثلاثاء، إلى مدينة فينيكس في ولاية أريزونا (جنوب غرب) لزيارة مصنع للمعدات الطبية، لينتقل بعدها إلى أوهايو (وسط البلاد الغربي).

وستوفر هذه التنقلات للرئيس الأميركي فرصة تقديم إدارته للأزمة الصحية بأسلوب مختلف في ظل الانتقادات المتزايدة التي يواجهها، قبل ستة أشهر فقط من الانتخابات الرئاسية.

فبعد مؤتمر صحافي كارثي، الأسبوع الماضي، تحدث فيه دونالد ترامب عن فرضية حقن مرضى كوفيد-19 بمعقمات، بات البيت الأبيض يفضل التركيز على عنوان أكثر إيجابية يتمثل في إعادة تحريك الاقتصاد المحلي.

وبيّنت استطلاعات للرأي أن الملياردير الجمهوري يواجه صعوبات حاليا بعد إخفاقه في توحيد الأميركيين خلال الأزمة، وفشله خصوصًا في كبح جماح الشعبية المتنامية لنائب الرئيس الأميركي السابق، جو بايدن، منافسه الديموقراطي في الاستحقاق الرئاسي.

ويعطي معدل استطلاعات الرأي بايدن تقدما على ترامب في نسب التأييد مع 48,3% للأول و42% للثاني. كذلك، يتقدّم بايدن على الرئيس الأميركي في التوقعات الخاصة بكل الولايات الرئيسية، وهو معطى أساسي في هذه الانتخابات التي يحدد تصويت كبار الناخبين من كل ولاية هوية الفائز.

وكتب دونالد ترامب، أمس، الخميس، في سلسلة تغريدات صباحية عبر تويتر "هذا استطلاع كاذب كما حصل في 2016 (وأسوأ بعد)"، مهاجما الصحافيين والديموقراطيين وجميع الذين قال إنهم يسعون لنسف ولايته الرئاسية من خلال إطلاق تحقيق بشأن صلاته مع روسيا.

وأفادت محطة "سي إن إن" ووسائل إعلام أميركية أخرى أن الرئيس نهر عبر الهاتف رئيس حملته، براد بارسكايل، وقادة آخرين في فريقه.

غير أن الرئيس الأميركي نفى حصول أي نوبة غضب من جانبه في وجه فريقه، وخصوصا بارسكايل الذي لطالما كال له المديح على خلفية عمله في الحملة الرئاسية.

وقال ترامب عبر تويتر "وصلني للتو أن ’سي إن إن’، المتخصصة في الأخبار الكاذبة أوردت كذبا أني صرخت أخيرا في وجه مدير حملتي بسبب هراء"، وأضاف "هو قام في الواقع بعمل رائع ولم أصرخ في وجهه (هو معي منذ سنوات بما في ذلك خلال نصر العام 2016) ولا أنوي فعل ذلك".

وقالت المتحدثة باسم الرئيس الأميركي، كايلي ماكيناني، "أنا موجودة في المكتب البيضوي معه طوال النهار وأستطيع القول إن تعلقياته وتصريحاته تتركز بالكامل على طريقة إدارة هذا الوباء والعمل على إعادة فتح الاقتصاد".

ورغم الانقسام والجدل المصاحبين لولايته الرئاسية، كان دونالد ترامب يأمل في أن يشكل الوضع الاقتصادي الجيّد في الولايات المتحدة بطاقته الرابحة للبقاء في البيت الأبيض، بعد انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر الرئاسية.

غير أنّ هذه الآمال تبددت بفعل تفشي فيروس كورونا المستجد، الذي أودى بحياة أكثر من 61 ألف أميركي وأرغم السلطات على فرض تدابير حجر منزلي سددت ضربة قوية للقطاعات الاقتصادية خصوصا المطاعم وشركات الطيران.

وأظهر استطلاع للرأي نشر نتائجه موقع "فايف ثرتي إيت" المتخصص في الإحصائيات الانتخابية أن 42,9 % فقط من الأشخاص المستطلعة آراؤهم يوافقون على أداء دونالد ترامب في مقابل 45,8 % قبل ثلاثة أسابيع.

ويحاول جو بايدن، من ناحيته، تحويل الاستحقاق الانتخابي إلى استفتاء بشأن إدارة ترامب لأزمة الوباء.

غير أنّ دونالد ترامب يعوّل على عودة الحركة إلى عجلة الاقتصاد في الوقت المناسب، للدّفع في اتجاه إعادة انتخابه.

وقال الرئيس الأميركي، الخميس، "أظنّ أنّكم ستشهدون على أرقام اقتصادية ستكون مذهلة. أنا على قناعة تامة بذلك". وتوقع أن يكون الربع الثالث هذا العام مرحلة "انتقالية" مشيرا إلى أن "الربع الأخير" سيسجل "أرقاما استثنائية" كما أن العام المقبل سيكون "مذهلا".