موسكو: واشنطن لا ترغب بشفافية الأنشطة البيولوجية العسكرية

موسكو: واشنطن لا ترغب بشفافية الأنشطة البيولوجية العسكرية
وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف (أرشيفية - أ ب)

ذكر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، خلال مؤتمر صحافيّ عقب اجتماع وزراء خارجية منظمة شنغهاي للتعاون، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة الأميركية لا ترغب في ضمان شفافية الأنشطة البيولوجية العسكرية في العالم.

وقال لافروف خلال المؤتمر إنهم بحثوا خلال الاجتماع، وباء فيروس كورونا، بحسب ما جاء في وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأوضح لافروف أن الولايات المتحدة أنشأت مختبرات بيولوجية في أجزاء كثيرة من العالم ، بما في ذلك دول منظمة شنغهاي للتعاون، مؤكدًا وقوفهم إلى جانب إعداد بروتوكول حول حظر الأسلحة البيولوجية.

وأضاف: "الولايات المتحدة هي الوحيدة التي تعارض ذلك، فهي لا ترغب بضمان شفافية الأنشطة البيولوجية العسكرية في العالم".

كما لفت الوزير الروسي إلى أن الوضع في أفغانستان متفاقم، مشيرًا إلى أن موسكو رحبت باتفاق السلام الذي تم التوصل إليه بين الولايات المتحدة وطالبان سابقًا.

وكانت روسيا قد قاطعت أمس الثلاثاء، بالإضافة إلى الصين؛ اجتماعًا جرى عبر خدمة الفيديو، نظّمه مجلس الأمن الدولي، للحديث حول السلاح الكيميائي في سورية، ادعت موسكو أنه "غير مقبول"، لأنه ليس اجتماعًا علنيًا.

وأفاد دبلوماسي طلب عدم كشف هويته أن نافذتَي روسيا والصين على الشاشة خلال الاجتماع الافتراضي كانتا فارغتين. وقال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزا، في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت إن لموسكو مطلبا واحدا هو أن "تجري المناقشات في إطار مفتوح".

وأضاف: "للأسف، أصر شركاؤنا الغربيون وحلفاؤهم على عقد هذا الاجتماع في جلسة مغلقة، على الرغم من شعارات الانفتاح والشفافية في مجلس الأمن". وتابع أن "مقاربة كهذه غير مقبولة بالنسبة لنا لأنها تقوّض صلاحيات الدول الأطراف في اتفاقية الأسلحة الكيميائية".