ترامب يخطط للانسحاب من اتفاقية "الأجواء المفتوحة" مع روسيا

ترامب يخطط للانسحاب من اتفاقية "الأجواء المفتوحة" مع روسيا
دونالد ترامب (أ. ب.)

يخطط الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، للانسحاب من اتفاقية "الأجواء المفتوحة"، وهي معاهدة دفاعية أساسية مع روسيا صُمّمت لتعزيز الشفافية والثقة بين القوتين، وفق ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" اليوم، الخميس.

ويخطط ترامب لإبلاغ موسكو يوم غدٍ الجمعة، بأن الولايات المتحدة ستنسحب من الاتفاق، الذي يعود أساسه إلى الجهود التي بذلت في فترة الحرب الباردة لمنع اندلاع نزاع بين البلدين.

وأفادت الصحيفة أن الخطوة قد تشكّل تمهيدا لانسحاب واشنطن من معاهدة "ستارت الجديدة"، التي تحد عدد الصواريخ النووية التي يمكن لكل من الولايات المتحدة وروسيا نشرها.

وتسمح اتفاقية "الأجواء المفتوحة" التي مرّ عليها 18 عاما بين روسيا والولايات المتحدة و32 دولة أخرى، معظمها منضوية في حلف الأطلسي، لجيش بلد عضو فيها بتنفيذ عدد محدد من الرحلات الاستطلاعية فوق بلد عضو آخر بعد وقت قصير من إبلاغه بالأمر.

ويمكن للطائرة مسح الأراضي تحتها، وجمع المعلومات والصور للمنشآت والأنشطة العسكرية.

وتكمن الفكرة في أنه كلما عرف الجيشان المتنافسان معلومات أكثر عن بعضهما البعض، قل احتمال الصراع بينهما. لكن الجانبين يستخدمان الرحلات الجوية لفحص نقاط ضعف الخصم.

وتشعر الولايات المتحدة بالامتعاض لأن روسيا لن تسمح برحلات جوية أميركية فوق المناطق التي تعتقد واشنطن أن موسكو تنشر فيها أسلحة نووية متوسطة المدى تهدد أوروبا.

وفي آذار/ مارس، اتهم وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، روسيا بانتهاك المعاهدة من خلال حظر الرحلات الجوية الأميركية وغيرها من الرحلات الخارجية فوق مدينة كالينينغراد، الواقعة على بحر البلطيق وبالقرب من جورجيا.

وقال "مُنعنا أيضا من حق حرية الوصول إلى المناورات العسكرية في الجو"، مضيفا "لدي الكثير من المخاوف بشأن المعاهدة بصيغتها الحالية".

وقال "هذا مهم للعديد من حلفائنا في حلف شمال الأطلسي لأن لديهم الوسائل لإجراء عمليات التحليق".

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن ترامب كان غير راض أيضا بشأن رحلة روسية فوق منتجعه للغولف في بيدمينستر في نيو جيرسي قبل ثلاث سنوات.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"