خامنئي: زوال إسرائيل لا يعني زوال اليهود

خامنئي: زوال إسرائيل لا يعني زوال اليهود
خامنئي (أ ب)

قال المرشد الأعلى للجمهورية الإيراني، علي خامنئي، إن ما يعنيه بـ"القضاء على إسرائيل ليس القضاء على اليهود"، وشدد على أن إيران ستدعم أي بلد أو جماعة تقاتل إسرائيل.

وجاءت تصريحات خامنئي قبل "يوم القدس" الذي تحييه إيران هذا الأسبوع دعما للفلسطينيين؛ ومن المقرر أن يلقي خامنئي كلمة يوم غد، الجمعة، بهذه المناسبة.

وأضاف خامنئي في منشور على حسابه الرسمي على "تويتر" باللغة الإنجليزية: "سنساعد وندعم أي دولة أو أي جماعة في أي مكان تعارض وتقاتل الكيان الصهيوني ولن نتردد في قول ذلك".

وقال خامنئي في تدوينة على حسابه الرسمي على "تويتر" باللغة الفارسية: "القضاء على حكومة إسرائيل لا يعني القضاء على اليهود. فلا شأن لنا بهم".

وتابع قائلا "القضاء على إسرائيل يعني أن يختار سكان فلسطين المسلمين والمسيحيين واليهود حكومتهم بأنفسهم ويطردوا الأجانب والسفاحين مثل (رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين) نتنياهو".

وكان نتنياهو، قد دخل في مواجهة كلامية أمس الأربعاء، مع خامنئي ووجه تحذيرًا شديد اللهجة إلى إيران بعد تغريدات لخامنئي اتّهم فيها إسرائيل بممارسة "إرهاب دولة"، داعيًا إلى "استئصال النظام الصهيوني".

وكتب نتنياهو على حسابه الرسمي في "تويتر" بالعبرية والإنجليزية: "يجب عليه أن يعلم بأنّ أيّ نظام يهدّد إسرائيل بالإزالة سيجد نفسه في خطر مماثل".

وكان خامنئي قد غرّد على "تويتر" بالفارسية والإنكليزية والعربية، وكتب: "الكيان الصهيوني هو المثال الأوضح على إرهاب الدولة"، قائلاً إنّه منذ تأسيس الدولة اليهودية يتصرّف "الصهاينة كأنهم ورم سرطاني ويحقّقون أهدافهم عبر ذبح الأطفال والنساء والرجال".

وسارع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إلى إدانة هذه التعليقات، وقال على "تويتر" "تستنكر الولايات المتحدة تعليقات المرشد الأعلى خامنئي المثيرة للغثيان والمحرّضة على الكراهية والمعادية للسامية". وأضاف "لا مكان لهؤلاء على تويتر أو أي منصّة أخرى من وسائل التواصل الاجتماعي".

وأجرى بومبيو الأسبوع الماضي زيارة إلى إسرائيل استغرقت ثماني ساعات، اتّهم خلالها إيران باستخدام مواردها "لإثارة الرعب" في وقت يواجه فيه شعبها أكبر تفشّ لفيروس كورونا المستجدّ في الشرق الأوسط.

إيران: العقوبات الأميركية الجديدة "عقيمة ومكررة"

وعلى صلة، قال التلفزيون الإيراني، اليوم الخميس، إن إيران رفضت العقوبات الأميركية الجديدة التي استهدفت عددا من المسؤولين الإيرانيين، واعتبرت السلطات الإيرانية إنها علامة على افتقار عقوبات واشنطن السابقة على الجمهورية الإسلامية للفاعلية.

ونقل التلفزيون عن المتحدث باسم وزارة الخارجية، عباس موسوي، قوله: "عقوبات واشنطن العقيمة والمكررة على المسؤولين الإيرانيين علامة ضعف وإحباط وارتباك لدى الإدارة الأميركية".

وفرضت الولايات المتحدة أمس، عقوبات على عدد من المسؤولين الإيرانيين بم فيهم وزير الداخلية، عبد الرضا رحماني فضلي، متهمة إياهم بالضلوع في انتهاكات لحقوق الإنسان.

وادعت وزارة الخزانة الأميركية إن وزير الداخلية الإيراني أصدر أوامر تسمح لقوات إنفاذ القانون باستخدام القوة المميتة في التعامل مع احتجاجات مناهضة للحكومة في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، مما أسفر عن مقتل محتجين منهم ما لا يقل عن 23 قاصرا.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"