كورونا حول العالم: الوفيات تقترب من 330 ألفا

كورونا حول العالم: الوفيات تقترب من 330 ألفا
ريو دي جنيرو، أمس (أ.ب.)

قالت جامعة جونز هوبكنز، الليلة الماضية، إن الولايات المتحدة سجلت 1255 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. في المجموع، توفي 94,661 شخصا بسبب الفيروس في الولايات المتحدة، من أصل 1,576,542 إصابة تم تشخيصها، بينها 25,582 إصابة إضافية بين مساء الساعة الأربعاء ومساء الخميس.

ونظرا إلى صعوبة الوصول إلى اختبارات كوفيد-19 بالنسبة إلى عامة الناس، يُرجح أن يكون عدد الإصابات أعلى بكثير. وبإضافة عدد الوفيات في كندا الأقل تأثراً بالفيروس مقارنة بجارتها الجنوبية، تكون أميركا الشمالية قد تجاوزت عتبة المئة ألف وفاة جراء الفيروس.

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أنه أمر بتنكيس الأعلام فوق المباني الفيدرالية في الولايات المتحدة لثلاثة أيام تكريما لذكرى ضحايا فيروس كورونا المستجد.

وفي البرازيل، تجاوز عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا عتبة العشرين ألفا، الخميس، بعد تسجيل ارتفاع قياسي لعدد الوفيات خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية بلغ 1188 وفاة، حسب ما أعلنت وزارة الصحة.

وتشهد البرازيل حاليا ارتفاعا في عدد الوفيات والإصابات بالفيروس، إذ سجلت إجمالي 20,047 وفاة و310,087 إصابة مؤكدة، وهي أرقام يقول علماء إنها أقل بكثير من العدد الفعلي.

والبرازيل التي يبلغ عدد سكانها 210 مليون نسمة هي الدولة السادسة من حيث عدد وفيات كوفيد-19. وهي الثالثة من حيث حالات الإصابة بعد الولايات المتحدة وروسيا. وقد تضاعف عدد الوفيات خلال 11 يوما فقط في البرازيل، وفق أرقام وزارة الصحة. وعلى الرغم من انتشار الفيروس بشكل مقلق للغاية، دعا الرئيس اليميني المتطرف، جايير بولسونارو، مجددا أمس إلى استئناف النشاط من أجل إنقاذ الاقتصاد.

الوفيات حول العالم

وارتفع عدد الوفيات بفيروس كورونا حول العالم إلى أكثر من 330 ألف شخص على الأقلّ، منذ ظهر الوباء في الصين في كانون الأول/ديسمبر، واقترب عدد الإصابات بالفيروس من 5 ملايين و200 ألف شخص في 196 بلداً ومنطقة منذ بدء تفشي الفيروس.

وبريطانيا هي ثاني دولة من حيث عدد الوفيات في العالم، إذ سجّلت 36 ألفاً و42 وفاة من أصل 250 ألفاً و908 إصابات، تليها إيطاليا بـ32 ألفاً و486 وفاة من أصل 228 ألفاً و6 إصابات، ثم فرنسا مع 28 ألفاً و215 وفاة من أصل 181 ألفاً و826 إصابة وإسبانيا مع 27 ألفاً و940 وفاة من أصل 233 ألفاً و37 إصابة.

وحتى اليوم، أعلنت الصين، ولا تشمل حصيلتها ماكاو وهونغ كونغ، عن 82 ألفاً و967 إصابة (حالتان جديدتان بين الثلاثاء والأربعاء) منها 4634 وفاة (صفر وفاة جديدة) و78 ألفاً و249 حالة شفاء.

ومن بين الدول الأكثر تضرّراً بالوباء، بلجيكا التي سجلت أكبر عدد من الوفيات بالنسبة إلى عدد السكان (79 وفاة لكل 100 ألف نسمة) تليها إسبانيا (60) ثم إيطاليا (54) فبريطانيا (53) ففرنسا (43).

وسجّلت أميركا اللاتينية والكاريبي 34 ألفاً و49 وفاة من أصل 617811 إصابة. وسجّلت آسيا 13 ألفاً و183 وفاة من أصل 401 ألف و458 إصابة، والشرق الأوسط 8,519 وفاة من أصل 315 ألفاً و935 إصابة، وأفريقيا 3,057 وفاة من أصل 98 ألفا و237 إصابة، وأوقيانيا 128 وفاة من بين 8435 إصابة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"