إيران تقلّل من العقوبات الأميركية الجديدة عليها

إيران تقلّل من العقوبات الأميركية الجديدة عليها
من شوارع طهران (أ ب)

قلّلت إيران، اليوم، الخميس، من تأثير العقوبات الأميركيّة الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة، وقالت إنها "محاولة يائسة" لن تؤثّر عليها.

وقال المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، بهروز كمالوندي، إن إنهاء واشنطن للاستثناءات التي منحتها لدول معيّنة من العقوبات المفروضة سابقًا، الأربعاء، يهدف إلى "تحويل أنظار الرأي العام عن هزائم (واشنطن) المتواصلة بمواجهة إيران"، مؤكدا أن ذلك "ليس له أي تأثير فعلي على عمل إيران المتواصل".

وأضاف في بيان نشر على موقع المنظمة أن "إنهاء العمل بالاستثناءات في التعاون النووي مع إيران ليس له أي تأثير فعلي على عمل إيران المتواصل".

ورأى المتحدث أن القرار الأميركي اتخذ ردا على تسليم النفط الإيراني إلى فنزويلا الخاضعة هي أيضا لعقوبات أميركية، وعلى "التقدم الكبير في الصناعة النووية الإيرانية".

والأربعاء، أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، ، أنّ الولايات المتّحدة أنهت العمل باستثناءات من العقوبات المفروضة على البرنامج النووي الإيراني، كانت تستفيد منها حتّى اليوم دول لا تزال أطرافًا في الاتفاق النووي الإيراني.

كما أعلن بومبيو فرض عقوبات أميركية إضافية على اثنين من مسؤولي برنامج النووي الإيراني.

ويعني هذا القرار عمليًا أنّ الدول التي ما زالت متمسّكة بالاتفاق الدولي المبرم مع إيران حول برنامجها النووي والمنخرطة في المشاريع النووية الإيرانية أصبحت عرضة لعقوبات أميركية، إذا لم تنسحب من هذه المشاريع. وهذا الأمر يتعلق بالدرجة الأولى بروسيا.

وسمحت الاستثناءات الأميركية لشركات أوروبية وصينية وروسية بمواصلة أعمال في منشآت نووية إيرانية محددة.

وذكر تقرير أوردته "واشنطن بوست"، الأربعاء، أن القرار ينطبق على الإعفاءات المتعلقة بمفاعل أراك للأبحاث الذي يعمل بالماء الثقيل، وتوريد اليورانيوم المخصب لمفاعل طهران للأبحاث ونقل الوقود المستنفد خارج إيران.

وأكد المصدران أن الولايات المتحدة ستمدد إعفاء منفصلا يسمح بالعمل في مفاعل بوشهر النووي 90 يوما.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص