كورونا قد يترك 54 مليون أميركي دون غذاء

كورونا قد يترك 54 مليون أميركي دون غذاء
(أ ب)

أشار تحليل جديد صادر عن مؤسسة "فيدنغ أميركا" الخيرية، إلى أن عدد الأميركيين الذين يواجهون خطر الجوع بلغ أقصى حد له هذا العام، مع اشتداد الأزمة الاقتصادية الناجمة عن وباء فيروس كورونا المستجد.

وبحسب صحيفة "ذي غارديان" البريطانية، فإن عدد الطلبات للحصول على مساعدات من بنوك الأغذية والمخازن منذ أن أجبر الفيروس الاقتصاد على الإغلاق، ارتفع إلى بشكل هائل مع بلوغ عدد طلبات إعانة البطالة أكثر من 40 مليون طلب منذ بداية الأزمة.

ونتيجة لذلك، قد يحتاج طفل واحد من كل أربعة أطفال أميركيين، أي ما يعادل 18 مليون قاصر، لمساعدات غذائية هذا العام، بزيادة بنسبة 63 بالمئة عن العام 2018.

وبالمجمل، أوضحت المؤسسة في تحليلها أن عدد الأميركيين الذين من المتوقع أن يعانوا من الجوع في المستقبل القريب، نظرا لعدم قدرتهم تعلى شراء الطعام، قد يصل إلى 54 مليون شخص.

ولم تكن أزمة انعدام الأمان الغذائي أسهل بكثير قبل جائحة كوفيد-19، في الولايات المتحدة، لكن الفيروس ضخّم أعداد المحتاجين، وفضح سوء نظام الإعانات الأميركي، فقد عاش 37 مليون شخص على الأقل في أُسر بدون موارد كافية لضمان الحصول المستمر على ما يكفي من الغذاء من أجل حياة نشطة وصحية، قبل انتشار الوباء في البلاد.

وتوقع التقرير أن تكون الولايات الجنوبية الأكثر تضررا من الوباء، من الناحية الاقتصادية، بحيث سيصل عددهم لأكثر من 11 مليون شخص يُعاني من انعدام الأمان الغذائي.

وتتوقع التحليلات الحكومية أن يبلغ معدل البطالة السنوي بعد أو في ظل فيروس كورونا، لأكثر من 11.5 بالمئة على المستوى الوطني، مع نسب فقر سنوية تتجاوز الـ16.6 بالمئة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"