إسبر يرفض مقترح ترامب لاستخدام القوة: العنصرية "حقيقة في أميركا"

إسبر يرفض مقترح ترامب لاستخدام القوة: العنصرية "حقيقة في أميركا"
وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر (أرشيفية - أ ب)

أعلن وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، اليوم الأربعاء عدم تأييده لمقترح الرئيس، دونالد ترامب، استخدام قانون التمرد، لمواجهة الاحتجاجات التي تشهدها البلاد، والذي يتيح نشر القوات المسلحة وقوات الحرس الوطني الفدرالية في ظروف معينة، كما شدد إسبر على أن العنصرية "حقيقة في أميركا".

وقال إسبر، في مؤتمر صحافي إنه "لا يؤيد استخدام قانون التمرد"، فيما تتصاعد الاحتجاجات في أميركا، ضد مقتل المواطن الأميركي، جورج فلويد، ذي الأصول الإفريقية على يد شرطي، قبل أيام، واصفًا مقتله بأنه "جريمة مروعة".

وشدد إسبر على ضرورة معاقبة الضباط المتورطين في مقتل فلويد، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأضاف أنه "لا بد من مساءلة الضباط الذين كانوا في موقع الحادث".

وحول فض الشرطة الأميركية للاحتجاجات في ساحة "لافاييت" قرب البيت الأبيض، يوم الإثنين الماضي، قال إسبر إن القرار "ليس عسكريا، بل مسألة إنفاذ للقانون".

وتابع: "المؤسسة العسكرية أدت اليمين لحماية حقوق المواطنين وهو الأمر الذي يميز بلدنا ولأجله نقاتل ونموت".

ومنذ الثلاثاء الماضي، تشهد جميع الولايات المتحدة الأميركية، احتجاجات على مقتل فلويد، تحولت لاحقا إلى أحداث عنف بين المحتجين والشرطة.

وتجمع مئات المحتجين حول البيت الأبيض في العاصمة واشنطن، منذ مساء السبت الماضي، مرددين شعارات من قبيل "العدالة لفلويد"، و"لا سلام بدون عدالة"، و"لا أستطيع التنفس"، و"حياة السود مهمة".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"