سجن روسيا لأميركيّ بتهمة التجسس يفاقم التوتر بين البلدين

سجن روسيا لأميركيّ بتهمة التجسس يفاقم التوتر بين البلدين
بول ويلان (أ ب)

أصدرت محكمة روسية، اليوم الإثنين، حكما بسجن عنصر سابق بالبحرية الأميركية بالسجن 16 عاما، على خلفية اتهامه بالتجسس، وأدانت محكمة العاصمة موسكو، بول ويلان (50 عاما)، بتهمة الحصول على معلومات سرية.

فيما وقف ويلان في قاعة المحكمة رافعًا لافتة مكتوب عليها "محاكمة صورية"، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتيد برس".

وناشد ويلان خلال محاكمته، الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بالتدخل لحل قضيته.

واعتقل ويلان الذي يحمل أيضًا الجنسيات الايرلندية والكندية والبريطانية، في موسكو في كانون الأول/ ديسمبر 2018.

ويصر ويلان على أنه زار روسيا لحضور حفل زفاف، وأنه تعرض للخداع إذ أخذ وحدة ذاكرة خارجية "يو اس بي" من أحد معارفه ظنا منه أنها تحتوي على صور لإجازات، حسبما نقلت وسائل إعلام روسية.

وقال ويلان في ذلك الوقت إن "روسيا تعتقد إنّها ألقت القبض على جيمس بوند أثناء مهمّة. في الواقع، قاموا باختطاف مِستر بين (السيد بين) أثناء قضائه عطلة".

وفي وقت سابق، أدانت الولايات المتحدة اعتقال ويلان، قائلة إنه لا توجد أدلة كافية لاحتجازه.

وأدت قضيّة ويلان إلى تفاقم التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا اللتين تتّخذان مواقف متعارضة في ملفات عدّة أبرزها النزاع في أوكرانيا والحرب في سوريا ومسألة الحفاظ على التكافؤ الاستراتيجي بين القوّتين العظميين.

وندّد السفير الأميركي في موسكو جون سوليفان بمحاكمة غير عادلة وتفتقر إلى الشفافية. وقال كما نقلت عنه الناطقة باسم السفارة الأميركية على تويتر إنه "كان الأمر سريا، لم يكن هناك أي دليل".

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو دعا الشهر الماضي إلى الإفراج عن بول ويلان.