كورونا أودى بحياة أكثر من 526 ألف شخص... وتباين في أداء الحكومات

كورونا أودى بحياة أكثر من 526 ألف شخص... وتباين في أداء الحكومات
من ولاية تكساس الأميركية، مبارة احتفالية بالعيد الوطني (أ ب)

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة ما لا يقل عن 526,663 شخصا حول العالم منذ أن أعلنت الصين رسميًا ظهوره في كانون الأوّل/ ديسمبر من العام الماضي، فيما تتباين تحركات الدول لمواجهة الجائحة بين تخفيف الإجراءات الاحترازية وتشديدها.

وفي تطور جديد، أمرت سلطات كاتالونيا اليوم السبت، بفرض تدابير عزل على منطقة تضمّ حوالي مئتي ألف نسمة في محيط مدينة ليريدا في شمال شرق إسبانيا، اعتبارا من اليوم، بسبب تزايد عدد الإصابات.

ومنعت السلطات الكاتالونيا التجمعات التي تشمل أكثر من عشرة أشخاص وعلقت الزيارات لدور المسنين.

من جانيها تشهد إنجلترا مساء اليوم عودة الحانات وصالونات تصفيف الشعر والفنادق الصغيرة إلى العمل، في خطوة أخرى ضمن مسار رفع الإغلاق، وسط مخاوف من مفاقمة نشر العدوى.

من الهند (أ ب)

ومن المتوقع أن تستقطب الحانات 6.5 مليون زبون خلال نهاية هذا الأسبوع، وفق ما أفاد مركز الأبحاث الاقتصادية والتجارية "سيبر".

ويقابل هذه التخوفات تساهل خكومي، إذ شجّع وزير الخزانة البريطاني، ريشي سوناك، المواطنين على "تناول الطعام في الخارج لدعم" نشاط محلات بيع المنتجات الغذائية.

وتحيي الولايات المتحدة، اليوم، عيدها الوطني في وضع شديد الخطورة، وذلك غداة تسجيل عدد قياسي جديد للإصابات بفيروس "كوفيد 19".

ولم يسلم محيط الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من الفيروس سريع الانتشار، إذ شخصت إصابة صديقة دونالد جونيور، النجل الأكبر للرئيس الأميركي، بمرض بفيروس كورونا، على ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز".

وفي ظل التساؤلات حول إمكانية مخالطتها للرئيس بعد حضورها خطاب ترامب، أمس الجمعة، في ماونت راشمور، ذكرت التقارير الصحافية أن المحامية ومقدمة البرامج السابقة، كيمبرلي غيلفويل، لم تسافر على متن الطائرة الرئاسية.

وسُجّلت رسميًّا إصابة أكثر من 11,103,630 شخصا في 196 بلدًا ومنطقة بالفيروس منذ بدء تفشيه، بينما تعافى منهم 5,715,100 شخص على الأقل.

وتبقى الولايات المتحدة البلد الأكثر تضررًا بتسجيلها 129,437 وفاة، تليها البرازيل (63174) ثم المملكة المتحدة (44131) وإيطاليا (34833) وفرنسا (29893)، فيما أعلنت روسيا تسجيل أكثر من 10 آلاف وفاة بالفيروس.

10 وفيات بعُمان واثنتان في قطر

وعربيًا، سجلت عُمان صباح اليوم، 10 وفيات جديدة من جراء الإثابة بكورونا، فيما رصدت قطر حالتي وفاة، ومثلهما بالمغرب، ووفاة واحدة في كل من الكويت والبحرين وليبيا، وفق بيانات رسمية.

وقالت وزارة الصحة العمانية، إنها سجلت 10 وفيات بكورونا، و1177 إصابة، وتعافي 799 مريضا، وأوضحت الوزارة أن إجمالي الإصابات ارتفع بذلك إلى 45 ألفا و106، بينها 203 وفيات، و26 ألفا و968 حالة تعاف.

وفي قطر، أعلنت وزارة الصحة، رصد حالتي وفاة و530 إصابة، وشفاء 1804حالات، خلال الـ24 ساعة الماضية، وأشارت الوزارة إلى أن حصيلة الإصابات بالفيروس ارتفعت إلى 99 ألفا و183، بينها 123 وفاة، و90 ألفا و387 حالة شفاء.

وفي المغرب، أعلنت وزارة الصحة، عبر موقعها الخاص بإحصائيات كورونا، تسجيل حالتي وفاة بكورونا و146 إصابة، وشفاء 54 مريضا، وذكرت أن إجمالي الإصابات بالفيروس ارتفع إلى 13 ألفا و434، بينها 232 وفاة، و9 آلاف و214 حالة شفاء.

من جانبها، قالت وزارة الصحة الكويتية، إنها سجلت حالة وفاة بالوباء و813 إصابة، وتعافي 886، ولفتت إلى أن حصيلة الإصابات ارتفعت بذلك إلى 48 ألفا و672، بينها 360 وفاة، و39 ألفا و276 حالة تعاف.

على الصعيد ذاته، سجلت وزارة الصحة في البحرين، وفاة واحدة و573 إصابة، و735 حالة شفاء، وبينت الوزارة أن مجمل الإصابات بلغ 28 ألفا و410، بينها 95 وفاة، و23 ألفا و318 متعاف.

في حين سجل المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا، حالة وفاة و27 إصابة، وتعافي 6 مرضى، خلال الـ24 ساعة الماضية، وذكر المركز أن حصيلة الإصابات ارتفعت بذلك إلى 918 بينها 27 وفاة، و230 حالة شفاء.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ