تظاهرات في 50 مدينة ضد تعيين ماكرون وزيرا متهمًا بالاغتصاب

تظاهرات في 50 مدينة ضد تعيين ماكرون وزيرا متهمًا بالاغتصاب
وزير الداخلية المتّهم بالاغتصاب (أ ب)

عمّت التظاهرات حوالي خمسين مدينةً داخل فرنسا وخارجها، اليوم، الجمعة، ضد اختيار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وزيرين اتهم أحدهما بالاغتصاب بينما سخر الآخر من حركة "مي تو".

وعيّن ماكرون المتّهم بالاغتصاب، جيرالد دارمانين، وزيرًا للداخليّة، بينما عيّن الآخر وزيرًا للعدل.

وبدأت الفعاليات صباح الجمعة في ديجون، حيث التقى دارمانين ورئيس الوزراء، جان كاستيكس، مع الشرطة. وخرج العشرات مدعومين من حركاتٍ نسوية رافعين لافتات وصورا تدين دارمانين وثقافة الاغتصاب.

وأعلنت الجماعة النسوية "نو توتيه" (كلنا) عن فعاليات أخرى في باريس ومدن فرنسية أخرى فضلا عن سفارات أو قنصليات لندن وسيدني ومونتريال وبرلين وبروكسل وبرشلونة.

ووصفت المنسقة المحلية للجماعة، بولين بارون، التعيينات بأنها "صفعة على وجه" ضحايا العنف الجنسي.

في حين قالت الحكومة الفرنسية إنها ما تزال ملتزمة بالمساواة بين الجنسين ودافعت عن الوزيرين الجديدين، مشددة على افتراض البراءة.

وينكر دارمانين بشدة الاتهام بالاغتصاب ويجري تحقيق في الواقعة، أما وزير العدل إريك دوبوند-موريتي فهو محام دافع عن أحد أفراد الحكومة من اتهامات بالاغتصاب والاعتداء الجنسي، كما سخر من النساء اللاتي تحدثن عن الانتهاكات التي تعرضن لها ضمن حركة "أنا أيضا."

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ