تركيا تتوعّد بـ"محاسبة" الإمارات

تركيا تتوعّد بـ"محاسبة" الإمارات
أكار (أ ب)

توعّد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، الإمارات "بالمحاسبة" على "أعمال ضارّة" ارتكبتها الإمارات في ليبيا، في إشارة إلى دعم انقلاب خليفة حفتر، ضد الحكومة المعترف بها دوليًا، وتدعمها تركيا.

وقال أكار في مقابلة مع قناة "الجزيرة " إنّ "أبوظبي ارتكبت أعمالا ضارة في ليبيا وسورية" متوعدا إياها بالقول "سنحاسبها في المكان والزمان المناسبين"، وجاء في نص للمقابلة نشرته بالتركية وزارة الدفاع التركية "يجب سؤال أبوظبي ما الدافع لهذه العدائية، هذه النوايا السيئة، هذه الغيرة".

وتأتي تصريحات أكار في توقيت يشهد توترا متصاعدا بين الدول المنخرطة في النزاع الدائر في ليبيا، بين حكومة الوفاق المعترف بها من الأمم المتحدة ومقرها طرابلس، والمشير خليفة حفتر، الذي يسيطر على الشرق الليبي وقسم من جنوب البلاد.

وقال أكار "أنصح مصر بالابتعاد عن التصريحات التي لا تخدم السلام بليبيا بل تؤجج الحرب فيها"، داعيا الدول الداعمة لحفتر إلى التوقف عن دعمه قائلا "إذا لم توقف الإمارات والسعودية ومصر وروسيا وفرنسا دعم الانقلابي حفتر فلن تستقر ليبيا".

وتصاعدت التوترات في الأسابيع الأخيرة، مع تلويح مصر بالتدخل عسكريا في ليبيا، إن تقدّمت قوات حكومة الوفاق باتجاه منطقة سرت الإستراتيجية، وهو ما تقول قوات طرابلس إنها تعتزم القيام به.

وفاقم النزاع في ليبيا التوتر القائم بين أنقرة وأبو ظبي، اللتين تدهورت العلاقات بينهما في السنوات الأخيرة على خلفية النفوذ الإقليمي ودعم تركيا لقطر في النزاع القائم بين الدوحة وبين السعودية وأبوظبي والمنامة والقاهرة، بالإضافة إلى اعتقاد الإعلام التركي أنّ الإمارات موّلت الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا عام 2016.

وفي حين تتجنّب تركيا توجيه انتقادات مباشرة إلى السعودية لا تتوانى عن انتقاد الإمارات.

وردّ وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجيّة، أنور قرقاش، على تصريحات أكار بالقول "إنه ينبغي على تركيا التوقف عن التدخل في الشأن العربي"، وأضاف "العلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد، ولا مكان للأوهام الاستعمارية في هذا الزمن، والأنسب أن تتوقف تركيا عن تدخلها في الشأن العربي".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ