أفغانستان: عشرات الضحايا والجرحى في هجوم لـ"داعش"

أفغانستان: عشرات الضحايا والجرحى في هجوم لـ"داعش"
من قرب السجن (أ ب)

قتل 21 شخصا على الأقل جرّاء هجوم لتنظيم "الدولة الإسلاميّة" (داعش) على سجن شرقيّ أفغانستان.

ومن بين القتلى مدنيون وسجناء، وفق ما أفاد مسؤولون، اليوم، الإثنين، لـ"فرانس برس".

ولا يزال القتال مستمرا بعد يوم على اقتحام المسلّحين السجن في مدينة جلال أباد شرق البلاد.

وأفاد المتحدث باسم مستشفى ولاية ننغرهار، زاهر عادل، أن 20 شخصا قتلوا حتى الآن، بينهم عناصر أمن، في حين ذكر المتحدث باسم المحافظ أن الحصيلة بلغت 21 قتيلا.

وحذّر عادل من أنه يتوقع بأن ترتفع الحصيلة إذ أن حالات أكثر من 40 مصابا حرجة.

وخرق الهجوم الهدوء النسبي الذي شهدته البلاد، بفضل وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه بين طالبان وقوات الحكومة الأفغانية وبدأ الجمعة تزامنا مع عطلة عيد الأضحى.

وانتهت الهدنة ومدتها ثلاثة أيام الأحد بينما أعربت كابول عن أملها في إمكانية تمديدها.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية عبر وكالة "أعماق" التابعة له مسؤوليته عن العملية، بحسب مركز "سايت" المتخصص في مراقبة المواقع الجهادية.

وأكد المتحدث باسم محافظ ننغرهار، عطاء الله خوجياني، أنه أعيد توقيف نحو 700 سجين فروا خلال عملية اقتحام السجن.

وأضاف أن المعارك مستمرة في وقت لا يزال المسلّحون متمركزين داخل وخارج المنشأة.

وتم نشر عدة مدرّعات وعشرات عناصر الأمن في المنطقة، بينما سمعت أصوات إطلاق نار وانفجارات.

وقال مصدر أمني لـ"فرانس برس" إن أكثر من 1700 سجين كانوا داخل السجن عندما وقع الهجوم الأحد، معظمهم مقاتلون في تنظيم الدولة الإسلامية وطالبان.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ