منظمة الصحة العالمية: قد لا يكون هناك حل لأزمة كورونا "إطلاقا"

منظمة الصحة العالمية: قد لا يكون هناك حل لأزمة كورونا "إطلاقا"
سيدة صينية وطفلتها، ملتزمتان بتدابير الوقاية (أ ب)

ذكرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الإثنين، أنه قد لا يكون هناك حل لفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، رغم المساعي الدولية لتطوير لقاح فاعل للفيروس.

وقال مدير المنظمة، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، في مؤتمر صحافي، عُقد عبر الإنترنت من جنيف: "لا يوجد حل سحري حاليا وقد لا يكون هناك (حل) إطلاقا"، بحسب ما أفادت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وأضاف: "التجارب السريرية تعطينا أملا. هذا لا يعني بالضرورة أنه سيكون لدينا لقاح فعّال"، لكنّه أكد أنه يمكن السيطرة على الفيروس، خصوصا عبر القيود و"الممارسات الجيدة" و"الالتزام السياسي".

وأشار إلى أن لجنة الطوارئ التابعة للمنظمة التي اجتمعت الجمعة "كانت واضحة جدا: عندما يعمل القادة بشكل وثيق جدا مع الشعوب، يمكن السيطرة على المرض".

وأوضح غيبرييسوس أنه "يجب احتواء ارتفاع عدد الإصابات"، و"إجراء فحوص وعزل ومعالجة المرضى والبحث عن الأشخاص الذين خالطوهم وفرض حجر صحي عليهم" فضلا عن "التثقيف".

وحثّ الشعوب على مواصلة احترام القيود المفروضة (التباعد الجسدي ووضع الكمامات والمحافظة على النظافة...) لكسر سلاسل العدوى بكوفيد-19.

وتابع: "الرسالة إلى الناس والحكومات هي: قوموا بكل ذلك. واستمروا بذلك عندما يصبح (الوباء) تحت السيطرة"، لأن "دولا عدة بدت أنها تجاوزت الأصعب، إلا أنها تشهد ارتفاعا جديدا في عدد الإصابات".

مدير منظمة الصحة العالمية، غيبرييسوس (أ ب)

على صلة، أعلنت منظمة الصحة، اليوم، أن فريقا متقدما يبحث في أصول تفشي فيروس كورونا قد أنهى مهمته في الصين، ووافقت على تفاصيل نشر فريق أكبر، ولا سيما في منطقة التفشي المشتبه فيها.

وقال غيبريسوس، إن "الفريق الدولي" سينتشر في ووهان، المدينة التي يعتقد أن جائحة (كوفيد-19) قد تفشت فيها في أواخر العام الماضي، وفق ما أوردت وكالة "أسوشييتد برس" للأنباء.

وذكر غيبريسوس أن منظمة الصحة العالمية، حدّدت "اختصاصات" الفريق.

بدوره، أشار رئيس قسم الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، الدكتور مايكل ريان، إلى وجود "فجوات في المشهد الوبائي"، وقال إن الدراسات والبيانات المناسبة التي يتم جمعها سيتم تقييمها.

وأضاف ريان: "البراعة الحقيقية تتمثل في الذهاب إلى حالات الإصابة البشرية التي حدثت أولاً ثم العودة بشكل منهجي بحثًا عن الإشارة الأولى التي حدث خلالها عبور الحاجز بين النوعين البشري والحيواني".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ