أردوغان يهاجم اتفاقية ترسيم الحدود اليونانيّة المصريّة: "لا قيمة لها"

أردوغان يهاجم اتفاقية ترسيم الحدود اليونانيّة المصريّة: "لا قيمة لها"
أردوغان (أ. ب.)

هاجم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، إن ما يسمى "اتفاقية ترسيم مناطق الصَّلاحِيَة البحرية" بين مصر واليونان "لا قيمة لها"، وفق ما ذكرت وكالة الأناضول التركيّة

وأضاف في تصريحات للصحافيين عقب أداء صلاة الجمعة في مسجد "آيا صوفيا" بإسطنبول: "لسنا بحاجة للتباحث مع من ليس لديهم أي حقوق في مناطق الصلاحية البحرية".

وفي الشأن الليبي، أكد أردوغان أن بلاده ستواصل الالتزام بالاتفاق المبرم مع ليبيا بحزم كبير، فيما شدد على أن: "الاتفاقية المبرمة بين مصر واليونان لا قيمة لها".

ولفت إلى أن وزراء الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، والمالطي إيفاريست بارتولو، والليبي محمد الطاهر سيالة، عقدوا لقاءات موسعة أمس في العاصمة طرابلس. وأضاف: "هذه اللقاءات مستمرة بكل عزيمة".

وتابع أن "المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل طلبت منا مؤخرا، وقف أعمال التنقيب وأبلغتنا بأن ذلك سيسهل عملها، وأنا قلت لها إن كنت تثقين باليونان أو بالآخرين سنوقف أنشطة التنقيب لمدة 3-4 أسابيع".

وأوضح: "ولكن أنا لا أثق بهم (باليونان والدول الأخرى)، وسترين (مخاطبا ميركل) أن هؤلاء لن يفوا بوعودهم، وهذا ما حدث". وأكمل: "بعد نكث الوعد ما الذي سيحصل؟ باشرنا بأعمال التنقيب مباشرة وأرسلنا سفينة بربروس خير الدين باشا إلى المنطقة لمباشرة مهمتها (قبالة سواحل جمهورية شمال قبرص التركية)".

وأمس الخميس، وقعت مصر واليونان، اتفاقية مشتركة لترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وفي مؤتمر مع نظيره اليوناني من القاهرة، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إن "الاتفاق يفتح آفاقا جديدة للتعاون الاقتصادي مع اليونان"، وتم توقيعه بعد استيفاء كافة جوانبه.

وأمس، أعلنت وزارة الخارجية التركية، رفضها ما يسمى "اتفاقية ترسيم مناطق الصلاحية البحرية" بين مصر واليونان، مؤكدة أنها باطلة بالنسبة إلى أنقرة.

وأضافت أن أنقرة لن تسمح لأي أنشطة ضمن المنطقة المذكورة، وستواصل بلا شك الدفاع عن "الحقوق المشروعة" لتركيا وللقبارصة الأتراك شرقي المتوسط.