انفجار بيروت: عون وماكرون يتفقان على متابعة مخرجات مؤتمر المانحين

انفجار بيروت: عون وماكرون يتفقان على متابعة مخرجات مؤتمر المانحين
الرئيسان اللبناني والفرنسي في منتصف الصورة (أرشيفية - أ ب)

اتفق الرئيسان اللبناني، ميشال عون، والفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال اتصال هاتفي، اليوم الإثنين، على استمرار التواصل لمتابعة تنفيذ ما اتُفق عليه في مؤتمر المانحين، وتنسيق مواقف الدول المشاركة، وفق تغريدات نشرها حساب الرئاسة اللبنانية في "تويتر".

وقالت الرئاسة اللبنانيّة: "الرئيس عون تلقى اتصالا، هاتفيا من الرئيس الفرنسي وتداولا في نتائج مؤتمر دعم بيروت والشعب اللبناني الذي عقد أمس افتراضيًا في باريس".

وأكّد ماكرون خلال مؤتمر المانحين للبنان، أمس الأحد، أنّ "المشاركين سيواجهون تداعيات كارثة مرفأ بيروت مع اللبنانيين".

وأبلغ عون مؤتمر مانحي لبنان الذي عقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، أن "الاحتياجات كبيرة وعلينا الإسراع في تلبيتها خصوصا قبل حلول الشتاء".

وخلال المؤتمر، تعهدت بلدان عربية وأجنبية بمساعدات مالية وعينية طارئة، إلى لبنان بأكثر من 295 مليون دولار.

وفي 4 آب/ أغسطس الجاري، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 163 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين، بحسب أرقام رسمية غير نهائية.

ووفق تحقيقات أولية، وقع الانفجار في عنبر 12 من المرفأ، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من "نترات الأمونيوم" شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

ويزيد الانفجار، من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ