دراسة: زيادة إلغاء الوظائف وتسريح الموظفين في بريطانيا

دراسة: زيادة إلغاء الوظائف وتسريح الموظفين في بريطانيا
من بريطانيا (أ ب)

أفادت دراسة نشرت اليوم، الاثنين، بأن واحدة من كل ثلاث شركات في بريطانيا تعتزم إلغاء وظائف في الربع الثالث من العام، ما أثار مخاوف من موجة التسريحات من العمل فيما يتوقع إلغاء نظام البطالة الجزئي في غضون أشهر قليلة.

وفي المجموع، يعتزم 33% من ألفي صاحب عمل شملهم الاستطلاع تسريح موظفين بحلول نهاية أيلول/سبتمبر، وفق ما أظهرته الدراسة التي أجراها معهد "تشارترد إنستيتيوت أوف برسونل أند ديفلوبمنت" ومجموعة العمل المؤقت "أديكو".

وبهذا، سجلت زيادة حادة مقارنة بنسبة 22% التي سجلت في الاستطلاع السابق الذي أجري في أيار/مايو الماضي.

وجلبت الأزمة الاقتصادية الناتجة عن فيروس كورونا في بريطانيا الأخبار السيئة بشكل شبه يومي في الوقت الذي تتزايد فيه إلغاء الوظائف وتسريح العاملين خصوصا في قطاعي التجارة والمطاعم اللذين تضررا بشدة من كورونا.

إلى ذلك، فإن نظام البطالة الجزئي المطبق منذ آذار/مارس للحد من الأضرار الاجتماعية أصبح الآن أقل سخاء.

ومنذ الأول من آب/أغسطس، طُلب من الشركات المساهمة في دفع جزء من الكلفة. وحتى الآن، دفعت الحكومة 80% من الرواتب، ما يصل إلى 2500 جنيه استرليني. لكن أكثر ما يقلق الشركات حاليا هو إلغاء هذا النظام في نهاية تشرين الأول/ أكتوبر.

ويبدو أن وزير المالية، ريشي سوناك، قد استبعد الأسبوع الماضي مسألة تجديد هذا النظام، وهو مكلف جدا. في حين تطالب المعارضة العمالية الوزارة بعدم التخلي عن القطاعات الأكثر هشاشة.

وعلى صعيد قطاع المطاعم، جرى إلغاء أكثر من 22 ألف وظيفة منذ بداية العام، أي ضعف العدد المسجل في العام 2019 بمجمله، وفقا لدراسة أجراها مركز "سنتر أوف ريتيل ريسيرتش" المتخصص، اليوم الاثنين.

وأظهرت الدراسة أيضا أنه جرى إغلاق 1467 مطعما، بزيادة 59,1% مقارنة بالعام 2019 بأكمله.