بايدن يقدم هاريس: أميركا تحتاج إلى قيادة وترامب يهتمّ بنفسه فقط

بايدن يقدم هاريس: أميركا تحتاج إلى قيادة وترامب يهتمّ بنفسه فقط
هاريس وبايدن (أ ب)

قدّم المرشّح الديمقراطي للانتخابات الرئاسيّة الأميركيّة جو بايدن، أمس الأربعاء، نائبته كامالا هاريس، باعتبارها امرأةً ملهمة، واصفًا إيّاها بأنّها "الشخص المناسب" الذي سيُساعده على "إعادة بناء" الولايات المتّحدة في حال هزما دونالد ترامب ومايك بنس في استحقاق تشرين الثاني/ نوفمبر.

جاء ذلك في أول مؤتمر انتخابي تظهر فيه هاريس بوصفها نائبة لبايدن، عقد في قاعة كانت شبه فارغة بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، بعد يوم واحد من إعلان بايدن ضمها لحملته الانتخابية، وانتقدت خلاله أداء الرئيس الجمهوري في إدارة الأزمات الناتجة عن انتشار الجائحة؛

وفي أوّل ظهور مشترك لهما، قال بايدن إنّه سيُصلح مع هاريس "الفوضى التي أحدثها الرئيس ترامب ونائبه بنس داخل البلاد وخارجها"، متّهمًا الرئيس الجمهوري بالفشل في قيادة البلاد خلال أزمة فيروس كورونا المستجدّ.

وقال بايدن (77 عامًا) "كان لديّ الخيار، لكن ليس لديّ أدنى شكّ في أنّني اخترتُ الشخص المناسب" لخوض هذه الانتخابات "الحيويّة بالنسبة إلى هذا البلد"، في إشارة منه إلى هاريس.

وانتقد بايدن الرئيس الجمهوري بسبب هجومه على هاريس ووصفه لها بأنّها كانت "الأكثر لؤمًا"؛ وكان ترامب قد صرّح للصحافيّين، بأنّه في العام 2018، وخلال جلسة مصادقة مجلس الشيوخ على تعيين القاضي بريت كافانو عضوًا في المحكمة العليا، كانت هاريس "الأكثر لؤمًا وفظاعة وازدراءً بين أعضاء مجلس الشيوخ".

وأشار ترامب أيضًا إلى أنّ هاريس لم تُثر إعجابه في الانتخابات التمهيديّة للحزب الديمقراطي التي فاز فيها بايدن، وقال الرئيس الجمهوري إنّه متفاجئ لهذا الاختيار لأنّ "أداءها كان ضعيفًا".

وقال بايدن الذي مشى مع هاريس إلى المنصّة في مسقط رأسه ديلاور، إنّ دور هاريس التاريخي كثالث امرأة يتم اختيارها كمرشحة لمنصب نائب الرئيس هو أمر ملهم "للفتيات الصغيرات" في جميع أنحاء أميركا.

واعتبر بايدن أنّ ترامب "لا يسعى سوى إلى تأجيج" الوضع من خلال "سياساته المستمدة من خطاب عنصري"، معتبرا أنّه "يُثير الانقسامات". واستعاد بايدن وهاريس خلال المؤتمر ذكريات صلاتهما الأسرية واستعرضا جدول أعمالهما في البيت الأبيض.

بدورها، تحدّثت هاريس (55 عامًا) عن أهمّية استحقاق تشرين الثاني/نوفمبر الانتخابي. وقالت إنّ "كلّ ما يهمّنا -- اقتصادنا وصحّتنا وأطفالنا ونوع البلد الذي نعيش فيه -- كلّ هذا على المحكّ".

وشدّدت المرشّحة الديمقراطيّة لمنصب نائب الرئيس في الانتخابات الرئاسيّة، على أنّ الولايات المتحدة "بحاجة ماسّة إلى قيادة"، مضيفة "لدينا رئيس يهتمّ بنفسه أكثر ممّا يهتمّ بالأشخاص الذين انتخبوه".

وقالت المدّعية العامة السابقة لولاية كاليفورنيا، خلال خطابها في ويلمينغتون مسقط رأس بايدن في ولاية ديلاور، إنّ "القضيّة ضدّ دونالد ترامب ومايك بنس واضحة وسهلة الإثبات"، منتقدةً "إخفاقات القيادة" في احتواء وباء كورونا وإنعاش الاقتصاد المتعثّر.

وأضافت أوّل امرأة سوداء تترشّح لمنصب نائب الرئيس، أنّ البلاد تحتاج على وجه الخصوص إلى مواجهة مشكلة العنصريّة المستمرّة. وقالت "نحن نشهد محاسبة أخلاقيّة للعنصريّة والظلم المنهجي" وهو ما أعاد "إلى شوارع بلادنا تحالفًا ضميريًّا جديدًا يطالب بالتغيير".

ويأتي هذا الظهور المشترط قبل أيام من قبول بايدن رسميا ترشيح الحزب الديمقراطي له لخوض السباق الرئاسي خلال المؤتمر الحزبي الذي سيعقد أغلبه على الإنترنت الأسبوع المقبل بسبب جائحة كورونا.

ومن المقرر أن يعقد مؤتمر الحزب الجمهوري المماثل بعد ذلك بأسبوع، حيث سيعلن ترامب قبول الترشح لولاية ثانية لأربع سنوات، مؤذنا بانطلاق المرحلة الأخيرة من الحملات الانتخابية التي تستمر عشرة أسابيع حتى التصويت المقرر في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر.

وتم الإعلان عن اختيار هاريس (55 عاما) نائبة لبايدن، يوم الثلاثاء، بعد عملية اختيار خضعت لمتابعة عن كثب بسبب سن بايدن الذي يبلغ من العمر 77 عاما؛ وإذا فاز بايدن فسيصبح أكبر الرؤساء الأميركيين سنا، مما أثار تكهنات بأنه لن يسعى للترشح لولاية ثانية في تلك الحالة في 2024.

وهاريس هي أول سمراء وأول أميركية من أصل آسيوي تنضم لفريق ترشح رئاسي لأحد الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة، وهي ابنة اثنين من المهاجرين إذ كانت والدتها من الهند ووالدها من جاميكا.

وكانت حملة بايدن الانتخابية قد نشرت تسجيلا مصورا على الإنترنت لاتصال بينه وبين هاريس سألها فيه "هل أنت مستعدة للعمل؟"، وردت بالقول: "يا إلهي.. أنا على أتم الاستعداد للعمل".

أما باقي التسجيل فتظهر فيه هاريس وهي تنتقد الطريقة التي عالج بها ترامب أزمة فيروس كورونا وتعامله مع المظاهرات التي خرجت في أنحاء البلاد احتجاجا على العنصرية ووحشية الشرطة.

وبعد الإعلان عن اختيار هاريس، سارعت حملة ترامب الانتخابية بمهاجمتها ووصفتها بأنها "متطرفة"، وستجر بايدن نحو اليسار.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ