روحاني يحذر الإمارات من معاملة مُختلفة إذا فتحت أبواب المنطقة لإسرائيل

روحاني يحذر الإمارات من معاملة مُختلفة إذا فتحت أبواب المنطقة لإسرائيل
الرئيس الإيراني حسن روحاني (أرشيفيّة أ. ب.)

أعتبر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، صباح اليوم السبت، إن إقامة العلاقات مع الإسرائيليين أمرا مرفوضا من قبل "الجمهورية الإسلامية الإيرانية"، محذرا دولة الإمارات من معاملة مختلفة إذا أقدمت على فتح أبواب المنطقة أمام دخول إسرائيل.

وفي کلمة له أمام المركز الوطني لمكافحة كورونا صباح اليوم، وصف روحاني الإمارات بأنه "بلد إسلامي ولديه شعب متدين وممتاز، لكن حكامه انتهجوا طريقا خاطئا عندما تصوروا أن التصاقهم بأميركا والكيان الصهيوني سيحقق لهم الأمن وينعش اقتصادهم".

وأضاف روحاني أن "إيران ترفض وتدين إقامة أي علاقة مع الصهاينة وتعتبر عمل الإمارات خيانة للمسلمين وللشعب الفلسطيني وللقدس".

وأشار روحاني إلى أن "الصهاينة بصدد ضم أجزاء أخرى من الأراضي الفلسطينية إلى كيان الاحتلال ، وتوسيع المستوطنات الصهيونية كما أنهم يواصلون ارتكاب الجرائم ضد الشعب الفلسطيني" ، وتابع متسائلا: "لماذا يعقدون اتفاق التطبيع في هذا الوقت بالذات لدعم حاكم غربي يريد خوض الانتخابات الرئاسية في بلاده؟".

كما تساءل روحاني : "لماذا يتم الإعلان عن اتفاق الإمارات والكيان الصهيوني من قبل طرف ثالث هو أميركا؟ لماذا يخونون بلدهم وشعبهم ويخونون المسلمين والعرب من أجل أن يحصل شخص في واشنطن على الأصوات؟".

من جهته، ندد الأمين العام لجماعة "حزب الله" اللبنانية، حسن نصر الله، يوم أمس الجمعة، باتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل ووصفه بأنه خيانة للإسلام والعرب، وقال إنه جاء خدمة للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقال نصر الله في خطاب تلفزيوني إن ترامب أعلن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي لأنه يريد إنجازا قبل الانتخابات الأميركية.

وأضاف أيضا أنه يتوقع أن تحذو عدة دول عربية حذو الإمارات من أجل إرضاء واشنطن.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ