كرواتيا: الآلاف في العاصمة ضد إجراءات الوقاية من كورونا

كرواتيا: الآلاف في العاصمة ضد إجراءات الوقاية من كورونا
زغرب (أ ب)

احتشد آلاف الكرواتيين، أمس السبت، في العاصمة زغرب، احتجاجا على الإجراءات التي فرضتها السلطات لمواجهة فيروس كورونا المستجدّ، والتي يقول المتظاهرون إنّها تنتهك حرّياتهم وحقوقهم الإنسانيّة.

وكُتب على لافتات حملها المتظاهرون الذين توافدوا من كلّ أنحاء البلاد "كوفيد كذبة، لسنا جميعًا مصابين بغباء كوفيد"، و"انزعوا الكمامة، أطفئوا التلفزيون، عيشوا حياتكم بطولها وعرضها".

وأطلق المنظّمون على التجمّع اسم "مهرجان الحرية"، معتبرين أنّ إجراءات الحكومة "تُقيّد الحقوق والحريات الأساسية للمواطنين" بلا "أساس طبّي أو قانوني"، وتفرض "تباعدًا نفسيًّا وحرمانًا من التواصل النفسي".

زغرب (أ ب)

وردّ وزير الصحّة فيلي بيروس عبر "فيسبوك"، قائلًا إنّه "لا يمكنه الموافقة على نهج غير علميّ تجاه كوفيد-19". وأضاف "كلّ القيود الموقّتة هدفها واحد فقط: حماية صحّة المواطنين الكرواتيّين وحياتهم، وقد نجحنا في ذلك".

سجّلت كرواتيا البالغ سكّانها 4,2 ملايين نسمة، خلال الأشهر الأولى للوباء، أقلّ من 100 إصابة جديدة في اليوم، قبل أن يرتفع هذا العدد بعض الشيء اعتبارًا من منتصف أيّار/مايو.

لكنّ عدد الإصابات قفز منذ أن عاودت كرواتيا فتح حدودها أمام المصطافين، ليتجاوز مئتي إصابة جديدة يوميًّا في آب/ أغسطس، قبل أن تُسجّل البلاد رقمًا قياسيًّا جديدًا يوم الخميس بلغ 369 إصابة.

زغرب (أ ب)

وفرضت السلطات منذ منتصف تمّوز/ يوليو إلزاميّة وضع كمامات في وسائل النقل العام والمتاجر وكلّ المراكز التي تقدّم خدمات مباشرة للعملاء. ويختلف العدد الأقصى للأشخاص المسموح لهم بالتجمّع، باختلاف المناطق.

وحتّى الآن، سجّلت كرواتيا، عضو الاتّحاد الأوروبي، نحو 12 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجدّ، بينها 197 وفاة.