برلين: المعارض الروسي نافالني يستفيق من الغيبوبة

برلين: المعارض الروسي نافالني يستفيق من الغيبوبة
المعارض الروسي نافالني (أ ب)

استفاق المعارض الروسي، أليكسي نافالني، الذي تقول ألمانيا إنه تعرض للتسميم بغاز الأعصاب "نوفيتشوك"، من غيبوبة مستحثة طبيا، وفصل عن جهاز التنفس الاصطناعي، وفق ما أفاد المستشفى الألماني حيث يتلقى العلاج، اليوم الإثنين.

وقال مستشفى شاريتيه في بيان "إنه يستجيب للمحفزات اللفظية" مشيرا إلى أن حالة نافالني البالغ 44 عاما "تحسنت". رغم ذلك، قال المستشفى إن من السابق لأوانه تحديد التأثير الطويل الأمد لعملية التسميم.

ومَرض نافالني وهو ناشط محارب للفساد وأحد أشد معارضي الرئيس الروسي، خلال استقلاله طائرة في سيبيريا الشهر الماضي، وخضع للعلاج في البداية في مستشفى في سيبيريا قبل نقله إلى برلين.

وتحدثت ألمانيا، الأسبوع الماضي، عن "أدلة قاطعة" على أن الخصم الأبرز للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تعرّض للتسميم بغاز الأعصاب "نوفيتشوك"، ما دفع المستشارة أنجيلا ميركل ونظراءها الغربيين إلى المطالبة بتوضيحات من روسيا.

واشتدت المواجهة الألمانية الروسية بشأن نافالني الأحد بعدما وجهت برلين إنذارا إلى موسكو بفرض عقوبات إذا لم تقدّم الأخيرة "في الأيام المقبلة" توضيحات حول قضية تسميمه.

واعتبرت موسكو أن "كل محاولات ربط روسيا بأي طريقة كانت بما حصل (مع نافالني) غير مقبولة في نظرنا". وشدد الناطق باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، اليوم، على أن هذه المحاولات "عبثية".

واتهم مسؤولون روس ألمانيا بالتباطؤ في نشر نتائج تحقيقاتها رغم طلب من النيابة العامة الروسية. وبحسب بيسكوف، فإن موسكو لم تتلقَ بعد هذه العناصر لكنها تنتظر أن تقدّم ألمانيا المعلومات اللازمة لروسيا "في الأيام المقبلة". وأضاف "ننتظرها بفارغ الصبر".

من جانبه، قال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، إن "تحديد مهل أمر لا يساعد أحدا، لكن إذا لم يساهم الجانب الروسي في الأيام القليلة المقبلة في توضيح ما حدث، فسنضطر إلى مناقشة ردّ مع شركائنا". وأضاف أنه إذا ما تقرَّر فرض عقوبات فلا بد من أن تكون "محددة" الأهداف.

كما أكّد أنّ "أي استبعاد مسبق" لتداعيات محتملة لقضية نافالني على مشروع خط الغاز نورد ستريم 2 بين روسيا وأوروبا "سيكون أمرا خاطئا".

وفي وقت سابق الإثنين، أعلن الناطق باسم المستشارة الألمانية أن ميركل لا تستبعد أيضا أن تكون هناك تداعيات على مشروع خط أنابيب الغاز الألماني الروسي وألمح إلى أنها قد تكون على استعداد لإعادة التفكير في مصير أنابيب غاز "نورد ستريم 2".

ومشروع "نورد ستريم 2" هو خط أنابيب غاز بكلفة عشرة مليارات يورو بات إنجازه وشيكا تحت بحر البلطيق، يفترض أن يضاعف شحنات الغاز الطبيعي الروسي إلى ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا.

علما بأن الكرملين ندد، الإثنين، بمحاولات "عبثية" لاتهام روسيا بتسميم نافالني.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص