احتجاجات "السترات الصفراء" تعود إلى الشوارع الفرنسية

احتجاجات "السترات الصفراء" تعود إلى الشوارع الفرنسية
(الأناضول)

اكتظت شوارع مدن فرنسيّة، اليوم السبت، بحركة الاحتجاجات التي سُميّت بـ"السترات الصفراء" من جديد بعد غياب 4 أشهر.

وأفادت مديرية أمن باريس في بيان، بإيقاف 154 شخصًا شاركوا في احتجاجات "السترات الصفراء". وتجمع مئات المتظاهرين في ساحة "واغرام" بباريس ورددوا هتافات مناهضة للرئيس إيمانويل ماكرون والحكومة الفرنسية، رافعين اللافتات.

ووقعت اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين في الساحة والشوارع المحيطة بها، وأطلق المحتجون مواد مختلفة تجاه الشرطة ما أدى إلى تدخل الشرطة بالغاز المسيل للدموع لتفرقتهم.

كما أحرق المحتجون عددا من الدراجات الكهربائية ما تسبب في إحداث الفوضى. وأغلقت الشرطة شارع الشانزليزيه واتخذت إجراءات أمنية مكثفة في باريس، تهيأ لاحتمال احتجاجات أكبر لـ"السترات الصفراء".

كما أُغلقت حوالي 30 محطة مترو بسبب الاحتجاجات، فيما نُظمت مظاهرات في مدن أخرى ستراسبورغ (شمالي شرق) وليون (جنوبي شرق) وبوردو وتولوز (جنوبي غرب).

(الأناضول)

واندلعت الاحتجاجات الشعبية الفرنسية في 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، ضد مقترح حكومي لإجراء تعديلات على نظام التقاعد في البلاد.

وتصرّ حكومة ماكرون على تطبيق ما أسمته "إصلاحات في نظام التقاعد"، فيما تدعو النقابات إلى سحبه.

وأسفرت تدخلات الشرطة ضد المتظاهرين، منذ انطلاق الاحتجاجات، عن مقتل 11 شخصًا، وفقدان 26 آخرين لحاسة البصر، بينما قطعت أيادي 5 أشخاص، وأصيب آلاف آخرون.