"أطباء بلا حدود" تنتقد طريقة تعامل سويسرا مع اللاجئين

"أطباء بلا حدود" تنتقد طريقة تعامل سويسرا مع اللاجئين
(أ. ب.)

انتقدت منظمة "أطباء بلا حدود"، اليوم الجمعة، طريقة تعامل سويسرا مع ملف اللاجئين، ووصفت قرار جنيف استقبال 20 طفلا لاجئًا دون ذويهم، بأنه فضيحة".

وفي 11 أيلول/ سبتمبر الجاري، أعلنت الحكومة السويسرية، بناء على طلب من ألمانيا، أنها ستستقبل 20 طفلا غير مصحوبين بذويهم، إثر تشرد آلاف من طالبي اللجوء نتيجة حريق هائل شب بمخيم "موريا" باليونان.

وأفادت رئيسة فرع المنظمة بجنيف ريفيكا بابادوبولوس، في بيان الجمعة، إن سويسرا جزء من اتفاقيتي دبلن وشنغن، وكونها إحدى دول الاتحاد ينبغي عليها تحمل مسؤوليتها في أن تكون جزءا من الحلول الأوروبية للأشخاص الذين تقطعت بهم السبل عند مداخل أوروبا.

وذكرت بابادوبولوس أن أكثر من 12 ألف طالب لجوء تقطعت بهم السبل في جزيرة ميديللي اليونانية، مؤكدة أن إعلان سويسرا في ظل هذه الظروف أنها لن تستقبل سوى 20 طفلا غير مصحوبين بذويهم "فضيحة".

ودعت بابادوبولوس سويسرا لعدم الاكتفاء باستقبال الأطفال غير المصحوبين بذويهم، وناشدتها بقبول طالبي اللجوء المهددين بالإصابة بفيروس كورونا، والأسر التي لديها أطفال صغار، وضحايا العنف الجنسي، والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة.

ودمر حريق مخيم "موريا"، بالكامل تقريبا، في وقت مبكر يوم 9 سبتمبر، وقالت السلطات اليونانية إنها تجري تحقيقا لمعرفة ما إذا كان الحادث متعمدا.

ويضم "موريا" نحو 12 ألفا و500 طالب لجوء، وانتقدت منظمات الإغاثة الإنسانية الدولية مرارا وضع المخيم، مشيرة إلى الاكتظاظ والظروف غير الإنسانية فيه.