الشرطة الفرنسية: البلاغ عن قنبلة بمنطقة برج إيفل كاذب

الشرطة الفرنسية: البلاغ عن قنبلة بمنطقة برج إيفل كاذب
منطقة برج إيفل، اليوم (أ.ب.)

أجلت شرطة باريس برج إيفل مؤقتا اليوم، الأربعاء، وأحاطت المنطقة المحيطة به بعد تهديد بوجود قنبلة داخل هاتف، لتعلن الشرطة لاحقًا أن البلاغ الذي تلقته حول وجود قنبلة بمنطقة برج إيفل كان كاذبا.

وتم إخلاء جميع السياح من منطقة البرج عقب تلقي الشرطة اتصالا من مجهول أعلن فيه وضع قنبلة داخل البرج، وفقًا لمسؤول في شركة إدارة البرج، اشترط عدم الكشف عن اسمه.

وأغلقت الشرطة الشوارع أسفل البرج والجسر الممتد عبر نهر السين إلى ساحة تروكاديرو، لكنها بدأت في رفع الحواجز بعد حوالي ساعتين. وقال ضابط شرطة في مكان الحادث إن الشرطة لم تعثر على أي آثار للقنبلة مصدر التهديد.

وقال مسؤول في الشرطة، فضل عدم الكشف عن هويته، إنهم تلقوا بلاغا في ساعات الظهيرة بوجود قنبلة بمنطقة برج إيفل، ومن ثم تبين أنه كاذب. وأضاف المسؤول أن برج إيفل تم فتحه أمام الزوار مجددا وسط إجراءات أمنية واسعة.

ويستقبل البرج الذي شيد قبل 131 عامًا حوالي 25000 سائح يوميًا في السنوات العادية، لكن الزيارات انخفضت هذا العام بسبب قيود السفر إثر انتشار فيروس كورونا.

ومن المقرر أن يفتح برج إيفل أبوابه يوميًا، لكنه يُغلق أحيانًا بسبب التهديدات بعمليات انتحارية أو وجود قنابل أو الإضرابات العمالية.