المكسيك: اعتقال عسكريين.. أين جثث طلاب الكلية؟

المكسيك: اعتقال عسكريين.. أين جثث طلاب الكلية؟
من مكان الحادثة في المكسيك (أ ب)

أمرت السلطات المكسيكية، السبت، باعتقال عسكريين يشتبه بتورطهم في اختفاء 43 طالبا عام 2014 من إحدى الكليات في ولاية غوريرو، وهي قضية لا تزال بدون حل وأثارت إدانات دولية واسعة.

وأعلن الرئيس مانويل لوبيز أوبرادور بنفسه عن مذكرات الاعتقال خلال تقديمه تقريرا حول النتائج التي أفضى إليها التحقيق المطول حتى الآن في مأساة لا تزال تشكل جرحا نازفا في المكسيك.

أهالي الطلاب في مسيرة، السبت (أ ب)

وقال لوبيز أوبرادور في لقاء مع أهالي الطلاب المفقودين "لقد تم إصدار أوامر باعتقال العسكريين".

وأضاف "لا إفلات من العقاب، هؤلاء الذين تثبت مشاركتهم سوف يحاكمون"، دون أن يحدد التهم الموجهة الى المشتبه بهم في القضية التي هزت المكسيك.

وكان الطلاب قد استقلوا عام 2014 خمس حافلات متوجهين للمشاركة في تظاهرة حين أوقفهم عناصر شرطة في مدينة إيغوالا في ولاية غيريرو وسلموهم الى إحدى عصابات المخدرات.

أهالي الطلاب في مسيرة، السبت (أ ب)

وقال الادعاء العام في البداية إن "العصابة ظنت عن طريق الخطأ بأن الطلاب هم أعضاء في عصابة منافسة، فأقدمت على قتلهم وإحراق جثثهم في مكب نفايات قبل إلقاء بقاياهم في نهر".

ورفض أهالي الطلاب وخبراء مستقلون من مفوضية حقوق الانسان في الدول الأميركية تقريرا رسميا حول القضية قدمته حكومة الرئيس السابق إنريكي بينا نييتو عام 2015، واعتبروه مضللا.