ترامب وبايدن يتبادلان التهم والإهانات بأول مناظرة رئاسية

ترامب وبايدن يتبادلان التهم والإهانات بأول مناظرة رئاسية

تميزت أول مناظرة رئاسية أميركية بين الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، ومنافسه الديموقراطي جو بايدن، والتي جرت، مساء الثلاثاء، بتبادل الاتهامات والإهانات الشخصية وسط أجواء محمومة سادها توتر شديد ومقاطعة الواحد للآخر.

وتأتي أول مناظرة قبل 35 يوما من الاستحقاق الرئاسي. ووفقا للبروتوكول الصحي المتبع بسبب كوفيد-19، لم يتصافح الرجلان السبعينيان عند وصولهما إلى منصة المناظرة بل توجه كل منهما إلى مكانه.

وشهدت المناظرة سجالات محتدمة بشأن قضايا عدة تخص تعامل الرئيس الأميركي مع جائحة كورونا وسجله الضريبي وترشيحه قاضية في المحكمة العليا.

ونعت بايدن الرئيس الجمهوري ترامب الساعي للفوز بولاية ثانية بأنه "كذاب"، وبلغ به الأمر حد مخاطبته قائلا "هلا تخرس يا رجل".

وقال بايدن عن منافسه في استحقاق الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر إن "كل ما يقوله حتى الآن كذب. أنا لست هنا لأبرهن أكاذيبه. الكل يعلم أنه كذاب". وأضاف "هلا تخرس يا رجل!".

بالمقابل، اتهم ترامب منافسه الديموقراطي بالافتقار إلى الذكاء.

وقال ترامب من على منصة المناظرة في كليفلاند بولاية أوهايو مخاطباً نائب الرئيس السابق "أنت لا تمتّ إلى الذكاء بصلة، جو. 47 عاما ولم تفعل شيئا".

كما اتهم ترامب بايدن بأنه دمية في يد "اليسار الراديكالي"، معتبرا أنه إذا فاز بالانتخابات سيكون رئيسا ضعيفا أمام الجريمة والعنف. مضيفا "أنت لا تريد أن تنبس ببنت شفة عن القانون والنظام".

وتواصل تراشق الاتهامات خلال المناظرة، حيث أتهم بايدن الرئيس الجمهوري بأنه "جرو" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال بايدن "أنا واجهت بوتين وجها لوجه، وأوضحت له أننا لن نقبل أيا من هذه الأمور"، متهما ترامب بأنه "جرو بوتين. هو يرفض أن ينبس ببنت شفة عن المكافآت التي وضعت لقتل جنود أميركيين" في أفغانستان.

ووسط تبادل الاتهامات والإهانات الشخصية، اعتبر الرئيس الأميركي أن الانتخابات الرئاسية قد لا تُرف نتيجتها "قبل أشهر" وذلك بسبب عمليات التصويت عبر البريد.

وقال ترامب "ستحصل عمليات تزوير بشكل لم تروا مثيلا له من قبل"، مضيفا "قد لا نعرف (نتيجة الانتخابات) قبل أشهر".

وتعهد المرشح الديموقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية الاعتراف بنتيجة الانتخابات الرئاسية، في حين تهرّب الرئيس الجمهوري ترامب من الإجابة على هذا السؤال في ختام أول مناظرة بينهما.

وقال بايدن "سأقبل" نتيجة الانتخابات، مضيفا "إذا لم يكن (الفائز) أنا، سأعترف بالنتيجة"، واعدا في الوقت نفسه بأنه إذا ما فاز بالانتخابات فسيكون "رئيسا للديموقراطيين وللجمهوريين" على حدّ سواء.

من جهته لم يجب ترامب على هذا السؤال الختامي الذي طرحه على كلا المرشحين مدير المناظرة التلفزيونية الصحافي كريس والاس، مكررا القول بأن الانتخابات ستشوبها عمليات تزوير واسعة النطاق بسبب التصويت عبر البريد، في مزاعم لم يدعمها بأية أدلة.