ترامب يرفع السرية عن الوثائق الخاصة بتحقيقات التدخل الروسي بانتخابات 2016

ترامب يرفع السرية عن الوثائق الخاصة بتحقيقات التدخل الروسي بانتخابات 2016
ترامب بعد مغادرة مركز والتر ريد الطبي (أ ب)

ذكر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أنه سمح برفع السرية عن جميع الوثائق المتعلقة بالتحقيقات الفدرالية حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016، وقال إنه سمح برفع السرية كذلك عن جميع الوثائق المتعلقة بالتحقيقات حول استخدام وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، هيلاري كلينتون، لبريدها الخاص غير الآمن لاستقبال رسائل حكومية.

وكتب ترامب في تغريدة عبر موقع "تويتر": "لقد سمحت بشكل كامل برفع السرية عن جميع الوثائق المتعلقة بأكبر جريمة سياسية في تاريخ أميركا، وهي خدعة روسيا، فضلا عن الوثائق المتعلقة بفضيحة بريد هيلاري كلينتون الإلكتروني".

وتأتي هذه الخطوة بعد أن صعدت وزارة الأمن الداخلي الأميركية، أمس الثلاثاء، تحذيراتها من تهديدات خارجية لأمن الانتخابات الرئاسية القادمة رغم غياب الأدلة على ذلك.

وفي تقرير مؤلف من 26 صفحة بعنوان "تقييم التهديدات الداخلية"، زعمت وزارة الأمن الداخلي أنه "من المرجح أن تكون روسيا عنصر التأثير السري الرئيسي المرجح والجهة التي تبث معلومات مغلوطة ومعلومات مضللة داخل البلاد".

وادعت الوزارة أنها توصلت في تقييمها إلى أن "هدف موسكو الرئيسي هو تعزيز وضعها ونفوذها العالميين من خلال إضعاف الولايات المتحدة داخليا وخارجيا من خلال جهود لبث الشقاق والتشتيت وتشكيل الشعور العام وتقويض الثقة في المؤسسات والعمليات الديمقراطية الغربية".

وجاء في التقرير أيضا أن "روسيا تستخدم إجراءات مثيرة للانقسام لتعطيل العملية الانتخابية بما في ذلك تشويه سمعة بايدن نائب الرئيس السابق وما ترى أنه مؤسسة مناوئة لروسيا في إطار جهد أكبر لإثارة الانقسام وزعزعة الاستقرار في أميركا".

وفي وقت سابق، وصف المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، تقارير عن تدخل موسكو في الانتخابات الأميركية بأنها "هذاء"، وذلك ردا على مقالة زعمت فيها صحيفة "نيويورك تايمز" أن روسيا ستحاول مساعدة الرئيس ترامب في الفوز بالولاية الثانية في انتخابات العام 2020.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص