"كورونا الطويل" ما هو؟

"كورونا الطويل" ما هو؟
(أ ب)

لا تنتهي معاناة فيروس كورونا عند كثيرين بمجرّد الحصول على نتيجة سالبة للفحص، فرصدت صحيفة "واشنطن بوست"، أمس، الخميس، أعراضًا من الممكن أن تستمرّ لفترة طويلة.

وعبّر أطباء عن قلقهم من هذه الأعراض، التي تسمّى "كورونا الطويل". ويصف بعضهم هذه الأعراض بـ"الاضطرابات المقلقة".

ومن الأعراض المستمرّة لفترة طويلة هي: ضيق النفس، الشعور بالتعب، الصدع، ألم الصدر، الأرق، ألم المفاصل، السعال، فقدان الذوق والشمّ.

كما رصد طفح جلدي وحمّى، وبدرجة أقلّ اضطرابات السمع.

وما زال العلماء يستصعبون تقديم صورة واضحة عن أعراض أو تداعيات كورونا بسبب جدّته نسبيًا، فبدأ الانتشار قبل أقل عام فقط.

وفي وقت سابق، كشفت دراسة فرنسية أن ما يصل إلى 66% من المصابين الذين ظهرت عليهم أعراض خفيفة أو متوسّطة، أبلغوا أن أحد الأعراض، على الأقل، استمرّ معهم لفترة طويلة تصل إلى ستّين يومًا.

والدراسة الفرنسية شملت عيّنة من 150 مصابًا في حالة غير خطيرة، بين شهري آذار/مارس وحزيران/يونيو الماضيين.

بينما بيّنت دراسة شبيهة أجريت في بريطانيا أنّ 87% من المصابين عانوا من عارض واحد طويل الأمد على الأقل.

ومن بين الأعراض التي استمرّت طويلا وفق الدراسة البريطانية: ضيق النفس والشعور بالتعب.